المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

استشعارا من الشركة اليمنية للغاز للمسؤلية الاجتماعية تجاه الوطن والمواطن فقد بذلت الشركه اليمنيه للغاز جهودا كبيرة خلال الفترات السابقة والحالية لتوفير مادة الغاز في عموم محافظات الجمهورية وسخرت كل امكاناتها المتاحة والعمل بكل كادرها لاستقرار الوضع التمويني رغم الظروف والتحديات التي تواجه الشركة في ظل عدم وجود ميزانية لتسيير الاعمال فقد لمس الجميع هذه الجهود من خلال توفر مادة الغاز لجميع القطاعات واستيراد شحنات من الغاز لتغطية احتياجات هذه القطاعات.

ولكن ما يجب ان يعلمه المواطن ان الشركة وخلال الفترات السابقة لم تالو جهدا في متابعة اعمال الصيانة لاسطوانات الغاز التالفة والمسربة وايجاد حلول لهذه المشكلة ومنع تداولها حيث قامت الشركة بعدد من التدابير والاجراءات تمثلت في التالي:-

1-قامت الشركه اليمنية للغاز بتحريز الاسطوانات التالفة في المحطات المركزية عبر مندوبيها ومندوبي اللجنة الاقتصادية وجهاز الامن السياسي ومنع تعبئتها وتداولها.

2- تحرير مذكرات لملاك المحطات المركزية بعدم تعبئة الاسطوانات التالفة والمسربة.

3- استمرار مطالبة قيادة الشركة في صافر بتنفيذ اعمال الصيانة بحسب العقود السابقة مع المصنع اليمني للاسطوانات كون مبالغ الصيانة والمقدرة بعشرة ريال عن كل اسطوانة يتم قطعها في صافر وتوريدها الى حساب البنك المركزي في مارب ولكن للاسف الشديد رغم المطالبة ولاكثر من عام ونصف لم يتم عمل اي صيانة من قبل الادارة في صافر.

ونظرا لتفاقم المشكلة وزيادة الحوادث جراء الاسطوانات التالفة فقد قامت الشركة في صنعاء ببذل جهود كبيرة لعمل حلول لهذه الاشكالية في ظل عدم وجود الامكانات المالية لديها حيث قامت بتشكيل لجنة مشتركة من الشركة اليمنية للغاز واللجنة الاقتصادية وامانة العاصمة للقيام بالاجراءت التاليه:-

1- تقوم اللجنه بتحريز الاسطوانات التالفة والمسربة في المحطات المركزية وعمل محاضر يومية بذلك تمهيدا لحصر هذه الاسطوانات وتجنيب التالف منها.

2- ستقوم اللجنة المشتركة المكلفة من الشركة واللجنة الاقتصادية وامانة العاصمة بتوزيع 15000الف اسطوانة جديدة على مديريات الامانة خلال الاسبوع القادم.

3- قامت الشركة اليمنية في صنعاء بمخاطبة شركة صافر للانتاج بضرورة التاكد من اضافة مادة المركبتان الخاصة بالرائحة الى مادة الغاز في محطة التحميل بصافر تجنبا لحدوث اي حوادث.

4- قامت الشركة وتعقيبا على التعاميم السابقة لملاك المحطات المركزية بتجنيب اي اسطوانات يظهر عليها التسريب وعدم تعبئتها مالم تتحمل المحطات كل التبعات القانونية حيال مخالفة ذلك وعلى مندوبي الشركة واللجنة الاقتصادية وجهازالامن السياسي القيام بدورهم في تجنيب التالف منها.

5- الشركة بصدد مخاطبة وزارة المالية بفتح حساب في البنك المركزي اليمني في صنعاء خاص بالصيانة حيث يتم توريد مبلغ 4.5ريال من الغاز المستورد عن كل لتر للقيام باعمال الصيانة بحسب الامكانية المتاحة.

6- تطالب الشركه اليمنية للغاز رئاسة المجلس السياسي وحكومة الانقاذ باعتماد خمسون ريال لتفعيل اعمال الصيانة وخمسون ريال ميزانية تشغيلية للشركة لتسيير اعمالها عن كل اسطوانة والبدء باعمال الصيانة وتجنيب المواطنين كوارث انفجارات الاسطوانات التالفة والقيام بدورها كون الشركة في صنعاء لا يوجد لها اي ايرادات.

7- الشركة ستقوم ببث فلاشات توعوية عبر وسائل الاعلام بالاستخدام الآمن للإسطوانات عبر وسائل الاعلام والاذاعات والقنوات الفضائية.

نحن على ثقة من ان المواطن سيتفهم ما تقوم به الشركة من جهود وان اي اختلال حدث هو خارج عن ارادتنا في ظل الظروف التي يعيشها الوطن في هذه الفتره من عدوان وحصار جائر.
وباننا نسعى جاهدين لخدمة المواطن في عموم ارجاء الوطن ولن نالو جهدا في بذل المزيد من الجهود لذلك.

حفظ الله الوطن ارضا وانسانا.

صادر عن الشركة اليمنية للغاز- صنعاء 24-6-2019م

photo ٢٠١٩ ٠٦ ٢٤ ٢٠ ٣٩ ٣٨

photo ٢٠١٩ ٠٦ ٢٤ ٢٠ ٣٩ ٠٦