المشهد اليمني الأول/

الى جانب واشنطن.. شهدت العاصمة البريطانية لندن، مساء السبت، مظاهرة رافضة لإشعال أي حرب مع إيران، بعد اغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني، في غارة أمريكية بالعاصمة العراقية بغداد، فجر الجمعة.

وشارك في المظاهرة نحو 150 شخصا، بينهم برلمانيون من حزب “العمال” المعارض البريطاني.

ورفع المحتجون لافتات كتبت عليها شعارات من قبيل “لا للحرب مع إيران” و”أنهوا الحروب”، كما طالبوا الحكومة البريطانية بالوقوف ضد أي حرب محتملة مع طهران.

وفي المظاهرة، ألقى وزير المالية في حكومة الظل لحزب العمال البريطاني، جون مكدونيل، كلمة أشار فيها إلى موقف حزبه الرافض للحرب في العراق قبل الغزو الأميركي.

وأضاف مكدونيل: “هناك درس تلقيناه من هذه الأحداث، وهو أن العنف يبدأ بالعنف، وهذا ما دفعنا إلى الحرب المدمرة في العراق”.

واتهم مكدونيل، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باتباع سياسة “الإمبريالية العدوانية”، لافتا إلى أن دعوة الحكومة البريطانية الأطراف إلى ضبط النفس “غير كاف”.

وتابع: “ما نطلبه من الحكومة البريطانية هو إدانة واضحة لهذا العنف”.

ونظم المظاهرة “ائتلاف أوقفوا الحرب” البريطاني، وهي جمعية تأسست في 21 سبتمبر/أيلول 2001؛ أي عقب الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة مباشرة، وتعنى بالضغط لإنهاء الحروب التي ترى أنها غير عادلة في العالم.

637138345617705723 637138345569893797 637138345532394188