المشهد اليمني الأول/

خرج ملايين الإيرانيين إلى شوارع طهران، للمشاركة في مراسم تشييع قائد قوات القدس بالحرس الثوري الشهيد الحاج قاسم سليماني ورفاقه، حيث صدح المشيعون بشعارات الانتقام والثأر من الإدارة الأميركية على جريمتها.

وغصت شوارع العاصمة الإيرانية بحشود غفيرة أثناء تشييع سليماني في مأتم رسمي وشعبي لم تشهد البلاد مثيلا له منذ تشييع قائد الثورة الإيرانية الإمام آية الله الخميني.

واحتشدت جموع غفيرة من المشيعين صباح اليوم الاثنين في جنازة كبيرة قرب جامعة طهران، بحضور مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي والرئيس حسن روحاني ورئيس البرلمان علي لاريجاني، وذلك بعد تشييع جثمان سليماني في كل من الأهواز ومشهد قبيل نقله إلى العاصمة.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية ونائبه صالح العاروري وصلا إلى طهران للمشاركة في التشييع.

وصلى خامنئي صلاة الجنازة على جثمان سليماني ومرافقيه، في حين لوحت الحشود المحيطة بالجامعة والممتدة على مسافة كيلومترات بأعلام حمراء، وهتفت “الموت لأمريكا” و”الموت لإسرائيل”.

في غضون ذلك، نقلت الإذاعة الرسمية عن قآني قوله قبيل تشييع سليماني “نتعهد بمواصلة مسيرة الشهيد سليماني بالقوة نفسها.. والعزاء الوحيد لنا سيكون طرد أمريكا من المنطقة”.

وتشير التقديرات الأولية إلى أن اعداد المشاركين في تشييع الفريق سليماني ورفاقه الشهداء تصل إلى 5 ملايين ايراني.