المشهد اليمني الأول/

شهدت بيونغ يانغ يوم الأحد، مسيرات جماهيرية حاشدة، في أحدث خطوة لإظهار صلابة الوحدة الوطنية، وسط التوترات النووية مع الولايات المتحدة.

واحتشد مئات الآلاف من الكوريين الشماليين، في ميدان كيم إيل سونغ، وحمل بعضهم لافتات تدعو إلى الوحدة، بالإضافة إلى شعارات أخرى.

وتعهد المشاركون، بمن فيهم رئيس الوزراء كيم جيه ريونغ، بتنفيذ المهام المحددة في آخر اجتماع طارئ للحزب.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الرسمية لكوريا الشمالية، إن المسؤولين الكوريين الشماليين، “أكدوا أنهم سيحققون حصادا غنيا عاما بعد عام لزعزعة القوات المعادية التي تحرص على فرض عقوبات على كوريا الديمقراطية لخنقها، وبالتالي توجيه ضربة شديدة للأعداء”.

ويأتي هذا التجمع، وسط تصاعد التوترات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، بشأن برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

وفي الأسبوع الماضي، قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، إن العالم سيشهد سلاحا استراتيجيا جديدا لكوريا الشمالية، مشيرا إلى عدم وجود سبب للاستمرار في الامتناع الطوعي عن إجراء التجارب النووية، واختبار الصواريخ بعيدة المدى.

كما اتهم كيم، الولايات المتحدة باتخاذ “موقف العصابات” في المفاوضات وطرحها لمطالب تضر “بالمصالح الأساسية لدولتنا”.

وقال كيم، إنه حتى لو كان تخفيف العقوبات ضروريا للتنمية الاقتصادية، فإنه “لا يمكنه أبدا بيع كرامتنا”.