المشهد اليمني الأول/

خرجت بالعاصمة صنعاء عصر اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة إدانة للجريمة التي ارتكبها العدو الامريكي باستهداف القائدين الكبيرين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس.

وفي المسيرة الحاشدة أكد الناطق باسم الحكومة وزير الإعلام ضيف الله الشامي أن دماء الشهيد سليماني والشهيد المهندس هي دماءٌ من دماء الأمة، وهم شهداء الأمة كلها ، مؤكداً وقوف شعبنا اليمني مع الأمة الإسلامية ضد الاستكبار الأمريكي والغطرسة الصهيونية.

وأوضح أن دماء الشهيدين القائدين سليماني والمهندس ليست إيرانية وعراقية، ولكنها دماءٌ تنتمي إلى الأمة وأحرار العالم ، وأن دماءهم ودماء جميع الشهداء ستتحول إلى صواريخ عابرة للقارات وأسلحة تدمر البوارج الأمريكية وتنهي التواجد الأمريكي في المنطقة.

من جانبه أكد بيان مسيرة المسيرة الجماهيرية التي خرجت بالعاصمة صنعاء أن اغتيال قائدين من قادة المسلمين عدوانٌ سافر على الأمة بكلها، وهذا ما يحتم على المسلمين تحمل المسؤولية ومواجهة عدو يستهدفهم جميعا دون استثناء.

وأشار إلى أن الشعب اليمني وهو يتصدى للعدوان والحصار حاضر بكل قوة للوقوف إلى جانب أحرار الأمة في معركة الاستقلال ومواصلة مشروع التحرر من قوى الهيمنة والاستكبار

ولفت إلى أن جريمة الاغتيال كشفت عن همجية أمريكا، وأنها محكومة بمجموعة من العصابات والقتلة والمجرمين ، وعليها أن تتحمل تداعيات جريمتها الوحشية وعواقب أفعالها النكراء.

كما أكد البيان أن للأمة كلها حق الرد على جريمة اغتيال القائدين سليماني والمهندس وكل الشهداء ومواجهة الغطرسة الأمريكية ، موضحاً أن ما بعد جريمة الثاني من يناير 2020م مرحلة جديدة، فإما العودة للقيم الإنسانية لتكون حاكمة للعلاقات بين الدول والشعوب، أو تستمر أمريكا في حكم العالم بقانون الغاب.

كما دعا البيان الأمة في هذه المرحلة إلى استنهاض هممها للنهوض بمشروع تحرر إسلامي والخلاص من سيطرة المستكبرين والمحتلين ، مضيفاً إن من الوفاء للشهداء العمل بكل الوسائل المتاحة على إخراج القوات الأمريكية من المنطقة.

وبين أن محور المقاومة يمثل درعا حصينا للأمة، وانزعاج العدو الشديد عائد لما عليه هذا المحور من قوة أفشلت خطط العدو ومؤامراته ، مشيراً إلى آنه الأوان للأمريكان والصهاينة أن يحزموا حقائبهم ويرحلوا، ونحن أمة تفخر بشهدائها وتنتصر لدمائهم وستنتقم لهم.