المشهد اليمني الأول/

قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، ان اميركا تقضي أيامها الاخيرة في المنطقة بسبب السخط العام ازاء مواقفها.

وقال محمدجواد ظریف، تصريح أدلى به للصحفيين على هامش اجتماع مجلس الوزراء اليوم الاربعاء، إن اميركا هي من وضعت نهايتها في المنطقة بسبب تصرفاتها وبالتأكيد ليس لها مستقبل فيها وهذه النتيجة ثمرة لدماء الشهيد سليماني والتي ستقطع أرجل اميركا من المنطقة بإذن الله .

واضاف: إنه كان ينبغي للجمهورية الاسلامية الايرانية ردة فعل عسكرية حيال العملية الارهابية التي نفذتها اميركا لكن ذلك لايعني نهاية الطريق بل ان النهاية تتمثل بانسحاب اميركا من المنطقة.

وشدد ظريف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت انه في حال ارتكاب اميركا أية حماقة فإنها ستتلقى الرد بالتأكيد.

ولفت الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية نفذت خطوة عسكرية الا انه كما صرح قائد الثورة فانها مجرد صفعة تلقاها الاميركيون والانتقام يتمثل بانسحاب اميركا من المنطقة.

ونوه الى انه كما قلنا فان رد الجمهورية الاسلامية الايرانية هو رد محدد ومناسب رغم ان اي شيء لايتكافأ مع استشهاد الفريق سليماني لكن ردا اتخذ في استهداف المراكز العسكرية للاحتلال والتي لاتتسم بالشرعية.