المشهد اليمني الأول/

قالت الإمارات، إن الأوضاع في اليمن لم تعد تستدعي الإبقاء على قوات إماراتية كبيرة هناك، وذلك بالتزامن مع احتفال البلاد بأول دفعة من قواتها العائدة من اليمن.

واعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، “أنور قرقاش”، في بيان، أن أبوظبي ستواصل المساهمة في الجهود الإنسانية والاقتصادية والدبلوماسية بكل شيء.

وأشار البيان الصادر عن وزارة الخارجية الإماراتية إلى أن الوجود العسكري الإماراتي في اليمن سيقتصر على جهود “مكافحة الإرهاب”.

وأشارت الخارجية الإماراتية، في بيانها، إلى أن أبوظبي اتخذت قرارا بسحب قواتها من اليمن عند التوصل لحل سياسي ترعاه الأمم المتحدة، وعند التأكد من حصول القوات اليمنية على التدريب الكافي لتجنب الفراغ الأمني.

وتشكل الإمارات جزءا من العدوان الذي تقوده السعودية ضد اليمن .

وقررت الإمارات، منتصف العام الماضي، تخفيض وجودها في اليمن كجزء مما قالت إنها عملية “إعادة انتشار” استراتيجية.

وجاء القرار الإماراتي بعد تصاعد العمليات العسكرية لانصار الله ضد المرتزقة وأتباعهم، وتهديدها الإمارات بتحويل مدنها الاقتصادية، لاسيما دبي، إلى مدن أشباح.