المشهد اليمني الأول/

شنت قوات العدو الصهيوني، فجر اليوم الإثنين، حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة تخللها اعتقال عددا من المواطنين، فيما تواصلت اعتداءات للمستوطنين على الفلسطينيين، بينما في القدس داهمت شرطة الاحتلال منازل لعائلات أسرى وصادرت مبالغ مالية وممتلكات.

إلى ذلك، قال جيش العدو في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا عددا من الشبان من الضفة جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة حيازة أسلحة ووسائل قتالية والمشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين.

في قلقيلية، اعتقلت قوات العدو الصهيوني الشاب براء إياد حماد، من منزله بحي النقار في المدينة، بعد دهم منزله وتفتيشه.

بينما في محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات العدو أيمن نواف القيسي، من مخيم العزة، بعد دهم منزل والده وتفتيشه.

وصعدت قوات العدو في الأسابيع الأخيرة، من اقتحامها لمناطق مختلفة في محافظة بيت لحم، تخللها اعتقال عدد من الفتية والشبان.

أما في محافظة نابلس، اقتحمت قوات العدو اقتحمت الحارة الشرقية ببيت فوريك، واعتقلت الأسير المحرر ساجد عبد اللطيف مليطات بعد مداهمة منزله وخلع بابه وتفتيشه.

وفي محافظة القدس، اقتحمت شرطة العدو منازل أسرى محررين مقدسيين، واستولت على مبالغ مالية، بحجة تلقيها من “جهات معادية”، في إشارة إلى رواتبهم التي تقدمها لهم السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة أن مخابرات وقوات العدو اقتحمت فجرا عدة منازل لأسرى محررين عرف منهم: مجدي العباسي، وناجي عودة، وباسل أبو تايه من بلدة سلوان، وايهاب بكيرات من قرية صور باهر.

وأضاف المركز في بيانه لوسائل الإعلام أن قوات العدو الصهيوني نفذت عملية تفتيش دقيقة داخل المنازل، واستولت على أموال منها.

وقالت العائلات المستهدفة من بلدة سلوان إن “قوات العدو استولت على كل شيكل وجدته في المنازل، بما في ذلك حصالات الأطفال والمبالغ البسيطة المدخرة للعائلات”.

وأوضح مركز وادي حلوة، أن قوات العدو استولت من الأسير المحرر مجدي العباسي على 25 ألف شيكل، ومن ناجي عودة (1000 شيكل، ومن باسل أبو تايه 790 شيكل، ومن إيهاب بكيرات سيارة تعود لوالده.

وكان وزير الأمن نفتالي بينيت، قد أصدر قرارا قبل عدة أسابيع، يقضي بقطع رواتب 9 أسرى مقدسيين بحجة “تلقيهم رواتب شهرية من السلطة الفلسطينية مما يشجعهم على تنفيذ عمليات والإرهاب” حسب ما جاء في قراره.

وقال أسرى مقدسيون حجزت حساباتهم البنكية إنهم لم يتسلموا أي قرار بشأن الحجز على أموالهم، لكنهم علموا بالأمر لدى توجههم لسحب المال من حساباتهم الشخصية، حيث أبلغهم الموظف بذلك.

إلى ذلك، هاجم مستوطنون في ساعات متأخرة من مساء الأحد، مركبات المواطنين قرب قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

وأفاد شهود عيان أن عشرات المستوطنين تجمهروا قرب القرية بحماية جيش الاحتلال، ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة؛ ما أدى إلى تضرر عدد منها.

كما داهمت قوات العدو الصهيوني منطقة “أم الجمال”، في الأغوار الشمالية، وفتشت خيام عدد من العائلات، ودققت في البطاقات الشخصية لساكنيها.