المشهد اليمني الأول/

ذكرت وسائل إعلام تركية، أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سيجري اجتماعا عاجلا، مع وزير الدفاع، خلوصي أكار، إثر مقتل 5 عسكريين أتراك في منطقة إدلب بهجوم للجيش السوري.

وذكرت قناة مصادرأن الاجتماع يأتي في ظل الهجوم الذي تعرضت له، اليوم الاثنين، إحدى نقاط المراقبة التركية في إدلب، من قبل القوات الحكومية السورية.

وفي وقت سابق من الاثنين، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن مقتل 5 من جنودها وإصابة 5 آخرين في “قصف مدفعي مكثف من قبل النظام السوري” على نقطة المراقبة لتركيا في بلدة تفتناز بمنطقة إدلب.

وقالت الدفاع التركية في بيان، إن قواتها استهدفت مصادر النيران على الفور ودمرتها، “انتقاما” للقتلى الأتراك.

وأدى تقدم الجيش السوري في إدلب، آخر معقل للمسلحين في البلاد، إلى تصاعد ملموس للتوتر مع تركيا، التي سبق أن أعلنت عن مقتل 8 من عسكرييها جراء قصف من قبل القوات الحكومية، يوم 3 فبراير، استهدف إحدى نقاط المراقبة التركية الـ12 في المنطقة، قائلة إنها شنت هجوما جوابيا تم نتيجته “تحييد” من 30 إلى 35 عسكريا سوريا.

وفي 5 فبراير أمهل الرئيس التركي، الجيش السوري حتى نهاية الشهر الحالي، للانسحاب خلف نقاط المراقبة التركية في إدلب، لمسافة يحددها اتفاق سوتشي بين أنقرة وموسكو، مهددا بشن عملية عسكرية هناك.