المشهد اليمني الأول/

قال مصدر مسئول في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات إن مرتزقة العدوان أقدموا على قطع الوصلات الدولية البديلة ما سبب تدهور خدمات الإنترنت.

وأوضح المصدر أن تدهور خدمات الانترنت والوضع الحرج الذي وصلت إليه يعود إلى تداعيات ما أقدم عليه مرتزقة العدوان مؤخراً من قطع الوصلات الدولية البديلة، وكذلك بسبب استمرار منع العدوان للاتصالات اليمنية من استخدام ملكيتها في الكابلات الدولية البحرية الأخرى وصمت المجتمع الدولي على تلك الجرائم .

وأكد أن إجراءات إصلاح الكابل البحري (فالكون) مستمرة ، متوقعاً عودة الخدمة في غضون أيام بحسب شركة (تيليمن).. مشيراً إلى أن وزارة الاتصالات تتابع ذلك باهتمام بالغ.

وحملت وزارة الاتصالات دول تحالف العدوان مسئولية هذه المعاناة وما نتج عنها من شلل شبة تام في جميع الجوانب المرتبطة بالفرد والمجتمع.