المشهد اليمني الأول/

و لم يستبعد البطش أن يُقدم الاحتلال على عدوان ضد قطاع غزة من اجل تحسين ظروف حزب الليكود في الانتخابات القادمة.

و قال في تصريحات صحفيه له إن حقنا في المقاومة مكفول طالما الاحتلال على ارضنا و لن نفرط به”، داعياً كل دعاة الحرية و المجتمع الدولي ان يوقفوا هذا التغول الصهيوني على شعبنا.

كما طالب البطش الجامعة العربية و منظمة التعاون الاسلامي و احرار العالم بالتحرك لحماية شعبنا في قطاع غزة و الضفة الغربية و القدس و الاراضي المحتلة.

و في سياق آخر، أشار البطش الى أنه في نهاية اجتماع الهيئة العليا لمسيرات العودة و كسر الحصار عن غزة، تم الاتفاق على تنظيم مليونية لإسقاط “صفقة القرن” في 30 مارس القادم.

و تطرق الشيخ خالد البطش في سباق حديثه الى محاكمة الشيخ رائد صلاح، موجهاً التحية له و للشيخ عكرمة صبري، معتبراً اعتقال صلاح محاولة لإبعاده عن دوره في حماية الاقصى و الدفاع عن حقوق شعبنا.

و أشار الى أن الرموز الدينية في القدس يهدف لإضعاف الروح المعنوية و الدينية للشعب الفلسطيني، محملاً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن سلامة صلاح و أي تداعيات قد تنتج عن هذا الاعتقال.

و قال: “إن هذا الاعتقال لن يزيد الشيخ رائد صلاح الا قوة و عزيمة و اصرار على مواصلة مسيرة المقاومة و رفض تهويد القدس”، مضيفاً بأن القدس امانة في اعناق المؤمنين و في مقدمتهم الشيخ رائد صلاح و الشيخ عكرمة صبري.