المشهد اليمني الأول/

اعلن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، حل ما يعرف بالقبعات الزرق، مشترطاً بقاء التيار الصدري داخل ساحات التظاهر بـ’’الاندماج’’ مع المتظاهرين.

وكتب الصدر، في تغريدة له على ’’تويتر’’، “انتبهوا لي بعض الامور لابد من ذكرها للشعب، منها، أولا: اننا نسمع بضغوطات حزبية وطائفية لتشكيل الحكومة المؤقتة.. فهذا يعني ازدياد عدم قناعتنا بها بل قد يؤدي الى اعلان التبرؤ منها (شلع قلع)، بعد ان اضطررنا للسكوت عنها”.

وأضاف “فإننا لازلنا من المطالبين بالإصلاح، ثانيا: حسب ما وصلني من الثقات.. أن الثورة بدأت تدريجيا بالعودة الى مسارها الأول على الرغم من وجود خروقات من بعض المخربين ودعاة العنف.. وأملي بالثوار انهم سيعملون على إقصاء هؤلاء بصورة تدريجية وسلمية.. ومعه فإني أعلن حل القبعات الزرق ولا أرضى بتواجد التيار بعنوانه في المظاهرات إلا اذا اندمج وصار منهم وبهم بدون التصريح بانتمائهم”.

واردف “ثالثا: كما استطاع بعض الثوار السلميين أن يزيل المخاوف ويتحلى بالشجاعة ويعلن البراءة من المخربين والمندسين، فأنا أؤيد ذلك مطلقاً وأدعو القوات الامنية لفرض الامن من جهة وابعاد المخربين ولحماية الثوار السلميين من أي جهة تعتدي عليهم ولو كانوا ممن ينتمون لي ظلما وزورا”.

ونبه “لازلت انتظر نتائج التحقيق في حادثة ساحة الصدرين في النجف الاشرف لأقوم بواجبي الشرعي والوطني ازائهم.. والله ولي التوفيق”