المشهد اليمني الأول/

في خطوة جديدة نحو التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني، ولكن هذه المرة في مجال الفن والسينما والمهرجانات، يشارك صناع مجموعة أفلام من ست دول عربية في مهرجان سينمائي صهيوني الأسبوع المقبل.

وقالت صفحة “إسرائيل تتكلم بالعربية”، التابعة لخارجية الكيان، إنه سيتم “عرض أفلام من دول عربية في إسرائيل خلال أسبوع أفلام خاص”.

وأوضحت أنه سيقام في القدس المحتلة مهرجان سينمائي، بعنوان سينما الشرق الأوسط، وسيتم عرض أفلام من المغرب وسوريا والجزائر وتونس ومصر والسودان.

وأكدت أن من أهداف المشاركة العربية في المهرجان “خلق جسر ثقافي؛ بهدف توسيع العلاقة بين المجتمع الصهيوني والمجتمعات الشرق أوسطية المجاورة”.

وأشارت إلى أن من بين الأفلام المعروضة في المهرجان الفيلم المغربي “صوفيا” من إخراج مريم بن مبارك، وفيلم “المومياء” المصري من إخراج شادي عبد السلام، وبمشاركة الفنانة الراحلة والرافضة للتطبيع نادية لطفي.

كما يعرض الفيلم الجزائري “ما زلت أختبئ كي أدخن”، والتونسي “arab blues” للمخرجة ريحانة، والسوداني “الحديث عن الأشجار” للمخرج صهيب جاسم الباري، واللبناني “قضية رقم 23” من إخراج زياد دويري.