المشهد اليمني الأول/

قدمت شركة محاماة بريطانية طلبات للسلطات البريطانية والأمريكية والتركية للقبض على مسؤولين كبار من الإمارات للاشتباه في ارتكابهم جرائم حرب وتعذيبا في اليمن.

وقدمت شركة ستوك وايت للمحاماة هذه الشكاوى يوم الثلاثاء استنادا لمبدأ ”الولاية القضائية العالمية“ الذي ينص على أن البلدان ملزمة بالتحقيق في انتهاكات اتفاقية جنيف المعنية بجرائم الحرب بغض النظر عن مكان ارتكابها.

ورفعت الشركة الشكاوى لشرطة لندن ووزارتي العدل الأمريكية والتركية نيابة عن عبد الله سليمان عبد الله دوبله، وهو صحفي، وعن صلاح مسلم سالم الذي قُتل شقيقه في اليمن.

وقال محاموهما في الشكوى إن الإمارات ومرتزقة تابعين لها كانوا مسؤولين عن تعذيب وجرائم حرب ضد مدنيين في اليمن في 2015 و2019. وذكرت الشكوى أسماء مسؤولين عسكريين وسياسيين إماراتيين كبار كمشتبه بهم.

وامتنعت متحدثة باسم الإمارات عن التعقيب وكذلك متحدث باسم شرطة لندن، ولم ترد وزارة العدل الأمريكية والسفارة التركية في لندن حتى الآن على رسائل بالبريد الإلكتروني لطلب التعقيب.

وقال هاكان جاموز رئيس قسم القانون الدولي في شركة ستوك وايت للمحاماة ”المشتبه بهم يقيمون في الإمارات والولايات المتحدة ولا يقيمون في بريطانيا أو تركيا… لكنهم يسافرون إلى بريطانيا باستمرار“.

وأضاف ”طلبنا من الشرطة مراقبة دخولهم إلى البلدان المذكورة“.