المشهد اليمني الأول/

قال الكربلائي، خلال خطبة الجمعة اليوم، إن “المصالح الشخصية والضيقة سمة من تحمل المسؤولية وبيده السلطة في العراق”…

اعتبر ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي، الجمعة، أن المصالح الشخصية والضيقة سمة من تحمل المسؤولية وبيده السلطة في العراق، مشددا أن من الصفات “الذميمة” التي انتشرت مؤخرا “الكذب والنفاق وتسقيط الاخرين”، فيما اشار الى أن تلك التداعيات الخطيرة نتيجة “الفشل” في العملية السياسية.

وقال الكربلائي، خلال خطبة الجمعة اليوم، إن “المصالح الشخصية والضيقة سمة من تحمل المسؤولية وبيده السلطة في العراق”، محملا “الفشل في العملية السياسية” مسؤولية التداعيات الخطيرة التي تشهدها البلاد.

ودعا الكربلائي الى “إيجاد العناصر الصالحة التي تستطيع مستقبلا النهوض بالبلد على مواقع المسؤولية المختلفة”، مشددا على أن “تأخذ العملية السياسية والاجتماعية والاخلاقية مسارها الصحيح والمطلوب لنستطيع ان نحد ونستوعب التداعيات الخطيرة التي نتجت جراء الفشل من العملية السياسية والاقتصادية والاجتماعية وهذا يحتاج الى عمل كبير وبأعداد تكفي من المواطنين الصالحين في المواقع المهمة لهذه المسؤوليات المستقبلية”.