المشهد اليمني الأول/

أتجه البنتاغون للتخلي عن شراء مقاتلات إف-35 وطائرات من دون طيار لتوفير مبلغ 3,8 مليار دولار إضافية، لصالح الجدار الذي يعتزم الرئيس دونالد ترامب إنجاز بنائه على الحدود مع المكسيك.

وردا على طلب من وزارة الأمن الداخلي، قرر وزير الحرب مارك إسبر “تشييد 177 ميلا” (285 كلم) من الجدار قرب سان دييغو والسانترو ويوما والباسو ودلريو، وفق ما أعلن للإعلام المسؤول عن الملف في البنتاغون بوب ساليس.

وأضاف أن إسبر “سمح باستخدام ما يقرب من 3,8 مليار دولار لتلبية طلب” وزارة الأمن الداخلي.
وبحسب وثائق مرسلة سابقا إلى الكونغرس، يوضح البنتاغون، أن هذه الأموال سيجري تأمين ما يوازي 2,2 مليار منها من مخصصات بموازنته لعام 2020 كانت مرصودة لشراء معدات للقوات الجوية والبحرية. وسيتم تأمين بقية المبلغ من أموال مخصصة أصلا لعمليات الجيش الأمريكي الخارجية (أفغانستان، سوريا والعراق).

ويعني هذا الإعلان ارتفاع الأموال التي حولتها وزارة الدفاع للجدار، الذي تعهد ترامب بتشييده بحجة مكافحة الهجرة غير القانونية، إلى ما يقارب 9,9 مليار دولار.