المشهد اليمني الأول/

ناقشت اللجنة الفنية لتحديد حدود الجرف القاري للجمهورية اليمنية في اجتماعها اليوم برئاسة وزير النقل زكريا الشامي، التعديات غير القانونية التي تنتهك سيادة اليمن وجرفه القاري من قبل الحكومة الصومالية.

وتطرقت اللجنة بحضور وكيل وزارة النقل لقطاع النقل الجوي عبدالله العنسي ورئيس اللجنة الفنية محسن رمضان، إلى الأطماع الصومالية في المياه الإقليمية اليمنية وجرفها القاري المعترف به دوليا والمعتمد من قبل الأمم المتحدة.

وتطرقت اللجنة إلى تعديات الحكومة الصومالية بإنزال خرائط غير قانونية للقطاعات الترويجية البحرية واستحداث قطاعات بترولية جديدة في أرخبيل سقطرى .. معتبرة ذلك اعتداءُ سافر لسيادة الجمهورية اليمنية، يسيء لعلاقات الأخوة والجوار.

واطلعت اللجنة على الوثائق والمسوحات البحرية والرسومات البيانية الموضحة لحدود الجرف القاري للجمهورية اليمنية المودعة نسخ منها لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ذات العلاقة.

وفي الاجتماع أشار وزير النقل إلى أن تعدي الحكومة الصومالية للمياه الإقليمية اليمنية وجرفها القاري، ناتج عن أطماع للثروات الطبيعية المختلفة، واستغلالها للأوضاع التي يمر بها اليمن في ظل العدوان والحصار.

وأكد الحرص على متابعة الموضوع للحفاظ على حدود الجمهورية اليمنية البحرية والبرية والجوية.