المشهد اليمني الأول/

ناقش وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله، اليوم الأحد، مع المنسق المقيم للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية لدى اليمن ليز غراندي تطورات الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في ظل التطورات الميدانية الأخيرة في عدد من المناطق واستمرار العمليات العسكرية العدوانية والحصار وتأخير حركة سفن المشتقات النفطية.

واستعرض اللقاء، الأنشطة التي تنفذها منظمات وبرامج ووكالات الأمم المتحدة العاملة في بلادنا، والمساعدات المقدمة للنازحين والمتضررين في عدد من محافظات الجمهورية.

وفي اللقاء أشار وزير الخارجية، إلى أهمية تسليط الضوء على الممارسات العدوانية المتعلقة بتأخير وحجز سفن المشتقات النفطية والغاز، معتبرا ذلك أسلوبا عقابيا عدوانيا يجرمه القانون الدولي، مثمنا جهود المنسق المقيم والمبعوث الأممي إلى اليمن في هذا الجانب.

وجدد التأكيد على حرص حكومة الإنقاذ، تقديم التسهيلات لتيسير عمل مكاتب منظمات الأمم المتحدة ووكالاتها والمنظمات غير الحكومية الدولية العاملة في اليمن بما يسهم في تخفيف معاناة الشعب اليمني جراء الحصار.

من جانبها، أكدت غراندي حرص الأمم المتحدة العمل على تحسين الوضع الإنساني في اليمن والمساهمة في تخفيف معاناة المواطنين.