المشهد اليمني الأول/

قال الصحاف إن زيارة شكري إلى العراق، تأتي في سياق تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد والقاهرة…

كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف، تفاصيل زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى العراق، بينما أكد التزام العراق بالقوانين الدولية بشأن تسليم أطفال “داعش” لدولهم.

وقال الصحاف في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن زيارة شكري إلى العراق، تأتي في سياق تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد والقاهرة، ولاستكمال المباحثات السابقة في الاجتماع الثلاثي الذي عقد العام الماضي في القاهرة بين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وملك الأردن عبد الله الثاني.

وأضاف أنه “وكذلك لمتابعة مقررات الاجتماع الثلاثي الذي عقد على مستوى وزراء خارجية العراق ومصر والأردن، ومن ثم بعدها اللجان المشتركة العراقية المصرية الأردنية،” مبيناً أن ذلك يأتي لمتابعة ما تمخض عن هذه الاجتماعات من إجراءات على الصعد كافة ،سواء الاقتصادية أو التعليم أو الإسكان مروراً بما يسمى بالسوق العربية المشتركة ووصولا الى التدريب في جوانب مختلفة.

وأشار إلى أن العراق طيلة العام الماضي كان يترأس الدورة 153 للجامعة العربية على المستوى الوزاري ،الذي ترأسه وزير الخارجية محمد علي الحكيم، حيث كانت مواقفه الوطنية للقضايا العربية ثابتة ،لاسيما القضية الفلسطينية، والتأكيد على حق الشعب الفلسطيني لإقامة دولة موحدة عاصمتها القدس.

وتابع أن موقف العراق من الصراع في ليبيا وسوريا واليمن أيضا كان ثابتاً، حيث أكد على دفع المجموعة العربية باتجاه تعزيز مبدأ الحلول الداخلية سلمياً في هذه الدول ودعم مكونات القوى الوطنية، لإجراء هذه الحوارات وعدم التدخل في الشؤون الداخلية العربية.

وأشار إلى أن زيارة شكري جاءت لشكر العراق على مواقفه ،في ما يتعلق بسد النهضة بين مصر واثيوبيا ، مبيناً أن اثيوبيا تعد دولة المنبع لنهر النيل ومصر تعد دولة الاجتياز للنهر، حيث هناك مصالح اقتصادية تتعلق بنهر النيل تنعكس على المجتمع والأمن القومي المصري.

وبين أن العراق دعم مصر بأكثر من محفل دولي وفي داخل الجامعة العربية أيضا، لتأكيد حقها بالحصول على حصصها المائية حتى لا ينعكس ذلك على اقتصادها وأمنها القومي وزراعتها وغير ذلك، لافتاً إلى أن الزيارة تأتي لايصال رسالة بأن العراق وقف إلى جانب مصر بموضوع سد النهضة، وكذلك لتوسيع دائرة الشراكة بمختلف الأصعدة.

وبشأن تسليم أطفال داعش إلى دولهم قال الصحاف، إن العراق ملتزم بالقوانين الدولية الخاصة بالطفولة، وقد صدر عن وزارة الخارجية بياناً سابقاً دعا فيه الدول الأطراف الى التنسيق مع العراق من أجل تسلم الأطفال من عائلات داعش، وفقا للمواثيق الدولية وقوانين حقوق الإنسان.

ولفت الى أن وزارة الخارجية أكدت سابقاً بأن العدد الكلي للأطفال تجاوز الـ 800 طفل، مؤكداً استمرار الوزارة التنسيق مع سفارات دول هؤلاء الأطفال المقيمة في بغداد لترحيل ما تبقى منهم .

وبخصوص حادث السير الذي تعرض له زوار عراقيون في سوريا، أكد الصحاف أن وزارة الخارجية تواصل متابعة الموضوع عبر سفارة العراق في دمشق، مبيناً أنه تم ارسال طائرة خاصة لنقل الجرحى الى العراق ،اثنان منهم في حالة حرجة.

وأوضح أن حادث السير وقع في الطريق الرابط بين دمشق وحمص على مسافة 8 كلم من حدود منطقة دمشق، وكانت هناك حافلتان تقلان مجموعة من الزوار العراقيين، مؤكداً ان الحادث أودى بحياة 18 شخصاً .

ورجح نقل الجثامين للمتوفين جراء الحادث اليوم الى بغداد، لافتاً إلى أن السفارة العراقية في دمشق تتابع الموضوع وتنسق مع الجهات الخاصة وتوفير الصناديق الخاصة لتحنيط الجثث وتأمين الطيران وكذلك أخذ الموافقات الرسمية لنقلهم الى العراق.