المشهد اليمني الأول/

قام وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله بزيارة سفير الجمهورية العربية السورية الدكتور علي عبد الكريم علي،إذ أكد عبد الله أن اللقاء كان مناسبة للتداول في الأوضاع في المنطقة بشكل عام ولبنان وسوريا بشكل خاص.

وأضاف: توجهنا لسعادته بالتهنئة على الإنجازات العظيمة التي حققها الجيش العربي السوري والحلفاء في محور المقاومة بالفترة الأخيرة والتي استطاع من خلالها كسر الزحف التركي باتجاه المناطق المحررة، والتي حاول أردوغان من خلالها دعم الجماعات التكفيرية الإرهابية، وأكدنا لسعادته على ضرورة استمرار عمليات التحرير في كل المناطق المحتلة وطرد المحتلين وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، وإنقاذ الشعب السوري من ظلم الجماعات التكفيرية الإرهابية.

من جهة أخرى أكدنا لسعادته على أن العلاقة التي تربط الشعبين اللبناني والسوري هي علاقات إخوة ومصير مشترك وبالتالي فإن على الحكومة اللبنانية ترجمة هذه العلاقات التي ظهرت في اتفاق الطائف تحت عنوان العلاقات المميزة والتي أدت لتشكيل المجلس الأعلى السوري اللبناني الذي يجب أن يُفعل.

من جهته أكد السفير السوري على حرص سوريا على هذه العلاقة وتطويرها واستعدادها لتفعيل كل الأطر التنظيمية والاتفاقات المعقودة وتسهيل المطالب اللبنانية بمجرد التواصل بين الحكومتين في البلدين الشقيقين.

وأكدنا على موضوع حل مشكلة النازحين خاصة أولئك الذين حررت أرضهم من الاحتلال التكفيري بضرورة العودة الكريمة لهم.

وقد أكد علي أن هؤلاء هم مواطنون سوريون يحظون برعاية الدولة السورية وهي على استعداد لتسهيل عودتهم إلى بيوتهم إن لم تكن هُدمت أو إلى أماكن إيواء كريمة عزيزة بانتظار إعادة إعمار بيوتهم المهدمة.