المشهد اليمني الأول/

أطلقت الصين قمرا صناعيا جديدا لنظام بيدو للملاحة من مركز شيتشانغ لإطلاق الأقمار الاصطناعية في مقاطعة سيتشوان بجنوب غربي الصين مساء أمس الاثنين، وتعد على بعد خطوة واحدة من إكمال النظام العالمي بأكمله.

ووفقا لوكالة “شينخوا” فقد تم إطلاق القمر، الـ54 من عائلة بيدو، إلى مداره الثابت إلى الأرض، على متن صاروخ حامل من طراز لونغ مارش-3 بي كما خطط له.

هذا وبدأت الصين في بناء نظام الملاحة الخاص بها، والذي سمي باسم المصطلح الصيني لكوكبة الدب الأكبر، في تسعينيات القرن الماضي، وبدأت في تقديم الخدمة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في عام 2012.

وفي الوقت الحالي، انتهى الجيل الأول من الأقمار الصناعية بي دي أس-1 من عملياته، بعدما تم إرسال ما مجموعه 54 قمرا صناعيا من بي دي أس-2 وبي دي أس-3 إلى الفضاء.

وبالمقارنة مع أنظمة الملاحة الأخرى في العالم، فإن تصميم نظام بيدو فريد من نوعه، بما في ذلك المدار الأرضي المتوسط، المدار الأرضي المتزامن مع الأرض والأقمار الصناعية في المدار الثابت بالنسبة للأرض.

وسيتألف نظام بي دي أس-3 من 30 ساتلا ، بما في ذلك 24 ساتلًا في المدار الأرضي المتوسط ، وثلاثة سواتل في المدار الأرضي الثابت بالنسبة إلى الأرض وثلاثة سواتل في المدار الأرضي المتزامن مع الأرض.

ويعد القمر الصناعي المطلق حديثًا الثاني من نوعه في المدار الأرضي الثابت بالنسبة إلى الأرض لنظام بي دي أس-3، ومن المتوقع إطلاق آخر قمر في مايو.

وكانت عملية الإطلاق التي تمت يوم الاثنين المهمة الـ327 لسلسلة الصواريخ لونغ مارش.

وقال تشن تشونغ قوي، كبير مصممي أقمار بي دي أس -3 من أكاديمية كاست، إن القمر الصناعي الجديد لديه وظائف وإشارات أكثر، كما انه أكبر حجما وأطول عمرا بين جميع الأقمار الصناعية التي صممتها بي دي أس-3.

ويمكن أن يقدم خدماته للمركبات بدون سائق وإرساء السفن بدقة، وكذلك إقلاع وهبوط الطائرات. وسيتم استخدامه على نطاق واسع في مجالات الاتصالات والطاقة الكهربائية والتمويل ورسم الخرائط والنقل ومصايد الأسماك والزراعة والغابات.

وتهدف الصين إلى إكمال تشكيل نظام بي دي أس في شهر مايو القادم وتوفير خدمات تحديد المواقع والملاحة والتوقيت ذات الدقة العالية والموثوق بها في أي مكان في العالم.