المشهد اليمن الأول/

تندلع معارك دامية في مأرب الأن وسط تقدمات كبيرة للجيش واللجان الشعبية، وانكسار وهزائم كبيرة لمرتزقة العدوان، خصوصاً بعد تفعيل منظومة فاطر التي تمكنت من تعطيل تشكيل مقاتلات
العدوان الداعمة للمرتزقة.

خيانات لمرتزقة العدوان لقبائل مأرب، يقابلها اسناد القبائل للجيش واللجان ضد المرتزقة وخياناتهم ، وتتسبب بتقدم للجحيش واللجان وفرار كبير للمرتزقة بعد معارك طاحنة.

عجز كبير لطائرات العدوان عن مساندة مرتزقتها، الأمر الذي تسبب بالهزائم المتتابعة لمرتزقة العدوان، والذي انقلب لصالح الجيش واللجان الشعبية في توغلهم نحو مدينة مأرب.

وقد أكد مصدر عسكري في قوات مرتزقة العدوان مقتل أبرز القيادات العسكرية المرتزقة في المنطقة العسكرية السابعة، بعملية استهدافية للجيش واللجان الشعبية.

وقال المصدر إن الجيش واللجان الشعبية استهدفوا تجمعا لقيادات المرتزقة في كوفل، بقذيفة هاون أصابت هدفها بشكل مباشر.

وأشار المصدر إلى أن العملية أدت إلى مقتل قائد اللواء 310 المرتزق محمد أحمد كامل الذيفاني، وأركان حرب اللواء المرتزق أحمد الشهاري، وإصابة عمليات اللواء إصابة خطيرة، المرتزق حميد المسوري.

كما أكد المصدر مقتل قائد اللواء 72 المرتزق المدعو خالد الجماعي.

يأتي ذلك، بعد معارك عنيفة دارت الجمعة، بين مرتزقة العدوان والجيش واللجان الشعبية في أطراف هيلان بجبهة مأرب شرق اليمن، خسرت قوات المرتزقة عدد من المواقع بكامل عتادها العسكري.

وقالت صحيفة ميدل إيست منتور أن صواريخ الجيش والللجان الشعبية (فاطر1) المطورة محليا من صاروخ 3M9 ارض – جو 2K12 الروسي تواصل اعتراض طائرات العدوان في الوقت الذي تواصل قواتهم التقدم نحو مدينة مأرب.

وكان المتحدث العسكري قد أكد في صفحته على تويتر الليلة الماضية أن الدفاعات الجوية للجيش واللجان تمكنت من تعطيل تشكيل مقاتلات يضم العديد من الطائرات الحربية التابعة للعدوان الذي تقوده السعودية المدعوم من الولايات المتحدة فوق منطقة الحزم بمحافظة الجوف ما أجبرها على المغادرة دون شن أي هجوم.

وأكدت الصحيفة أن Fater-1 هو صاروخ أرض-جو طويل المدى محلي الصنع ، تم الكشف عنه في أغسطس من العام الماضي مع Thaqib-1. على الرغم من أنه تم استخدامه لأول مرة في عام 2017 ضد طيران العدوان.

وأشارت إلى تمكن صاروخ فاطر1 من اعتراض طائرات العدوان في عدة طلعات هجومية كان آخرها في 26 مارس / آذار في مقاطعة صرواح المحررة من الجيش واللجان الشعبية أثناء تقدمهم نحو مدينة مأرب .. كما تم استخدامه بعد ذلك لصد تشكيلات العدوان الجوية فوق العاصمة.