المشهد اليمني الأول/

لا يمكننا الغوص في نهاية رحلة انتهى مستقرها إلى جنات الخلود حتى نبحر في بداية انطلاقها ونتحدث عما واجهته من صعاب, فمن شخص إلى آخر يكمن سر وديع استودعه الله في قلوب أولي الالباب, فحين يكون من هذه الفئة المؤمنة رئيس وطن فلننظر إلى تلك السماء الزرقاء المغطاة بغيوم تملؤها حمرة شفق داكنة، ولنقل بقلب مطمئن وضمير حي مازال هناك خير.

هنا لا اتحدث عن معجزة أخر الزمان، ولا عن شخص انشقت لعظمته عنان السموات, بل أن قلمي أراد أن يخط بحبره المتواضع حديث عن ذاك المواطن الكادح البسيط “الرئيس الشهيد صالح الصماد”, من عرفه فقد عرفه ومن لم يعرفه له في هذه السطور حسبه ونسبه وعظيم جهادة ورجاحة عقله وفصاحة لسانه وسداد موقفه وحرية كلمته وبحر العلم الذي احتوته خزائن صدره, ولسان حق نطق به حقا واحيا به أمة وربى مجتمع ووحد كلمة احزاب لطالما تناقضت وتباينت, لنا في حياته حياة وفي يوم شهادته حياة أيضا.

نبذة مختصرة

الشهيد الرئيس صالح الصماد من مواليد عام 1979 في منطقة بني معاذ مديدية سحار محافظة صعدة شمالي اليمن, تخرج من جامعة صنعاء وعمل مدرسا في مديرية عبدالله بن مسعود في صعدة, له الكثير من الاعمال الجهادية والمواقف العصية الاستبسالية, التحق بالمسيرة القرآنية منذ بزوغ فجرها, كان أنموذج في مسيرة جهاده العظيمة, لم يخضع ولم يتوان ولم يهن ولم بتراجع خطوة واحدة, لم يكل ولم يمل في أداء مهمته الجهادية رغم تضاريس الحرب العسكرية القاسية والحرب النفسية التي واجهها بكل شجاعة وقوة إيمان وبحمكة يمانية وبصيرة زيدية علوية قرآنية, تجاوز كل الصعاب السياسية والعسكرية والفكرية بكل رجاحة عقل فكان أنموذج مقدسا في القيم والمبادى المثلى والهوية الإيمانية.

شجاعة واستبسال

للشهيد الصماد الكثير من المواقف التي لطالما تحير منها العقل الإنساني الذي تعود النظر إلى الرؤساء وحكام الدول وهم يكتفون بالجلوس على كراسيهم يأمرون وينهون ويتكاسلون ويوعدون ويخلفون، ويقسمون اليمين في اليوم ويجحدون بها في الغد، إلا إن الرئيس الشهيد صالح الصماد لم يكن إلا نبراسا في تحمل مسؤولية الوطن وذاد بنفسه من أجل شعبه ووطنه خاصة وقد كانت فترة رئاسته في ظل ظروف إستثنائية وحرجة.

تحرك الشهيد الصماد بكل شجاعة وتواجد في جميع ساحات المواجهه للعدو العسكرية والسياسية والاجتماعية, تواجد في ساحات الوغى في خطوط التماس المشتعلة بالنار، وقال قبل ايام من استشهاده “أرواحنا ليست أغلى من أرواح الذين استشهدوا, ودماؤنا ليست أغلى من دمائهم, وحياتنا ليست أغلى من حياتهم, ولو استشهد صالح الصماد غد لن يجد اولادي مسكنا يأويهم”، كذلك له مقولة ترسخت في صفحات التاريخ وافئدة المجاهدين عندما مجد فضل المجاهدين قائلا “أن مسح الغبار من نعل المجاهدين أشرف من مناصب الدنيا”, فهذه النظرة الدقيقة والمتواضعة للرئيس الصماد كانت ذات فاعلية ووحدت ولملمت شتات المجتمع اليمني الذي كاد أن يتمزق تحت مسميات مكونات سياسية، وتوجهات مذهبية طائفية، إلا أنه تدارك عاقبة الأمور وتحرك كمصلح إجتماعي، طرح الاولويات على رأس قائمة خطاباته الموجهة للمكونات السياسية وقال لهم بملى الفم “لايوجد شيء نختلف عليه”، فالأولوية لمواجهة العدوان وإنقاذ اليمن من هذه المؤامرات الخطيرة، وانتشاله من تحت أقدام البند السابع والعاشر الذي رمى بسيادة اليمن إلى سلة مهملات وجعلوا منه دولة مستباحة تحكمها القرصنة الأمريكية.

كان قائدا شجاعا ورجل دولة على جميع المستويات, يتنقل من جبهة إلى أخرى ومن محافظة إلى أخرى لا يهمه أمر نفسه ولا سلامتها كما كان يتواجد في أماكن تم قصفها من قبل طائرات تحالف العدوان بعد الغارة مباشرة، ليُطمئن الشعب اليمني ويحثه على الصبر ومواصلة مشوار الصمود، ويشعره بأن المواطن والرئيس لهم نفس المعاناة والقضية, كما كان له تواجد كبير واهتمام شامل بمحافظة الحديدة والساحل الغربي نظرا لادراكه بمخططات العدوان وأهمية الحديدة بالنسبة لحوالي أكثر من عشرين مليون يمني, يحاول العدوان أن يطبق الحصار عليهم بعد أن أغلق جميع المنافذ الأخرى البحرية, الجوية,البرية, وتحكم بها بشكل كلي, لذلك أهتم الشهيد الصماد بملف الحديدة بوجه خاص، وكان متواجدا في جميع المناورات والدورات التدريبية والتأهيلية في مناطق الساحل الغربي, وخلق حضوره ومحاضراته في قلوب ابناء محافظة الحديدة الوعي والصمود والأنفة والثبات.

احيا أمة وربى مجتمع

لم يكن إهتام الرئيس الصماد مقتصر على الجانب السياسي فحسب!! بل أن له تحرك إجتماعي خلق صحوة قرآنية في أوساط الشعب اليمني خاصة في قلب تلك البضعة الحنون والتي تعتبر المجتمع بالنسبة للدستور اليمني, تلك المرأة اليمنية التي خصص لها “الشهيد الرئيس صالح الصماد” يوما عالميا بها خصه بيوم ولادة الزهراء عليها السلام حيث اجتمع بالمجتمع اليمني ووجههن نحو صراط الله وحبل النجاة المتين المتصل بأخلاق وثقافة وحياء وجهاد وتوجه الزهراء عليها السلام، وكل من خُلد ذكرهن في القرآن الكريم من نساء هن قدوة لمن بعدهن من النساء.

هي تلك المحاضرة القرآنية النورانية التي ربت المجتمع اليمني على البذل والعطاء والإستقامة والصبر والعنفوان والرحمة الإنسانية، التي لا تكمن إلا في قلب المرأة لا سواها, فكان قد ذكر المجتمع اليمني بمكانة المرأة المسلمة في الإسلام وأنها أول من وضع لبنة بناء صرحه الشامخ مثل “أم موسى” عليها السلام, التي استجابت لنداء ربها وسلمت لتوجيهاته المطلقة كل التسليم بدون أي تردد, وذاك هو حال المرأة اليمنية التي بذلت نفسها والغالي والنفيس في سبيل الله وانتصرت بوعيها القرآني، على اعتى واشد الحروب الناعمة الثقافية التي استهدفت المرأة المؤمنه وثقافتها بشكل عام, لذلك تلافى الشهيد الرئيس خطورة هذه الحرب وهذا الاستهداف الممنهج وتوجه لتوعية النساء وتذكيرهن بعظيم مقامهن.

وبذلك وبكل ذلك قد احياء الشهيد الصماد بكل مواقفه أمة، وربى مجتمع ونال من الله السداد والرضوان، فاصبح نبراس يتصدر صفحات التاريخ، وكأنه مالك الاشتر في أخر الزمان.

إرتقاء الروح

أطل فجر ذلك اليوم، وشع الكون بخيوط ضوء ذهبي متلألأ, وخاطبت الأرض السماء همسا بأن هناك ضيفا عزيزا سيحل عليها في نهار هذا اليوم, بكت الأرض حزنا على فراق من مضى على ترابها وتوسد أحجارها والتحف رمالها مجاهدا عزيزا, واستبشرت ملائكة الرحمن الرحيم وتهيأت لإستقبال روح نقية طاهرة وزفها إلى مستقرها ومستودعها, حسنت مستقرا ومقاما.

فكان استشهاد الرئيس صالح الصماد في يوم 19 من شهر إبريل 2018م في محافظة الحديدة … فسلام الله عليه يوم ولد ويوم استشهد في سبيل الله ويوم يبعث حيا في مقام لا يكون إلا لعباد الله الصالحين.

لك الخلود أيها الرئيس الشهيد، وللعملاء الخزي والعار، ولحزب الشيطان الهلاك والهوان، ولا نامت أعين الجبناء.

____________

إكرام المحاقري