المشهد اليمني الأول/

أقرت سلطات حكومة المرتزقة اليوم الأربعاء، إغلاق منفذ الوديعة البري مع المملكة العربية السعودية، بشكل كامل، بعد أقل من 24 ساعة من وصول 18 حافلة ركاب محملة بـ” 720 ” مواطن يمني رحلتهم المملكة من أراضيها يوم أمس الثلاثاء بعد أن أفرجت عليهم من سجونها في نجران، وجيزان، ضمن إجراءات منع وصول فيروس كورونا.

ووجه اليوم نائب رئيس وزراء حكومة المرتزقة القائم بأعمال ويزر النقل سالم الخنبشي، مذكرة رسمية إلى إدارة المنفذ بإغلاقه حتى إشعار أخر.

وخاطبت المذكرة كل من الجهات الأمنية والعسكرية والمدنية بالميناء بإغلاقه بشكل كلي.

وتلقت الإدارات العامة والأجهزة الأمنية والعسكرية بالمنفذ، تعميما من مدير عام منفذ الوديعة، المرتزق مطلق الصيعري، بإغلاق المنفذ بشكل كامل حتى إشعار أخر.

وقبل هذا القرار كان إغلاق المنفذ البري الوحيد مع المملكة مقتصر على حركة المسافرين المغادرة والقادمين، فيما الحركة التجارية مستمرة.

وأعلنت حكومة المرتزقة، في 30 مارس / آذار الماضي، تمديد إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية لمدة أسبوعين تبدأ من واحد أبريل / نيسان القادم، باستثناء الشحن التجاري والمساعدات الإنسانية والإغاثية، مع اتخاذ التدابير اللازمة للفحص.

وكانت مصادر إعلامية قد أكدت ليلة أمس الثلاثاء إن ” 18 “حافلة سعودية وصلت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء قادمة من المناطق الجنوبية للملكة وعلى متنها “720 ” شخص ممن تم ترحيلهم من السجون السعودية إلى الأراضي اليمنية.

كما تجدر الإشارة إلى إن الشاعر والناشط اليمني “محمد المسمري” قد أطلق في وقت سابق بلاغ عاجل إلى سلطات احكومة المرتزقة والأجهزة الأمنية بمنفذ الوديعة بوصول “18” حافلة ممتلئة بمرحلين يمنيين رحلتهم السعودية من سجن الداير وسجون جيزان جنوبي المملكة.

وحتى اللحظة لم تعلن اليمن رسميا تسجيل أي حالة مصابة بفيروس كورونا.