المشهد اليمني الأول/

ذكرت مصادر لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن ما يصل إلى 150 من أفراد العائلة المالكة في السعودية قد يكونوا مصابين فيروس كورونا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في مستشفى الملك فيصل التخصصي، الذي يتولى علاج أفراد العائلة المالكة، يعد نحو 500 سرير تحضيرا لاحتمالية استقبال أفراد العائلة المالكة وأشخاصا مقربين منهم.

وقالت الصحيفة إنها تلقت نسخة من الرسالة الداخلية لكوادر المستشفى، والتي جاء فيها أن هناك توجيهات بالتحضير لاستقبال شخصيات VIP من كافة أنحاء المملكة، حسب الصحيفة.

وأضافت الرسالة: “لا نعلم عدد الحالات التي سنستقبلها لكنا على أهبة الاستعداد”، وأن هناك توجيهات بنقل الحالات المزمنة من المستشفى بأسرع ما يمكن وتقديم العلاج للأطباء المصابين في أي مكان آخر، وذلك لفسح المجال أمام استقبال أفراد من العائلة المالكة.

ونقلت الصحيفة عن طبيبين، قالت إنهما على صلة بمستشفى الملك فيصل، ومصدرين قالت إنهما قريبان من العائلة المالكة، قولهم إن أمير الرياض، فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود نقل إلى العناية المركزة بعد إصابته بفيروس كورونا.

وأضافت “نيويورك تايمز” أن الملك سلمان انعزل في قصر على جزيرة قريبة من مدينة جدة، وأن ولي العهد محمد بن سلمان توجه مع عدد من الوزراء إلى موقع منعزل آخر على ساحل البحر الأحمر.