المشهد اليمني الأول/

حصل “المشهد اليمني الأول” على معلومات موثوقة تقول إن إنزالاً عسكرياً لقوات أمريكية غازية في ميناء الشحر في حضرموت حصل يوم الخميس الماضي ٩/٤/٢٠٢٠ ، بالتزامن مع إعلان سلطات المرتزقة ظهور أول حالة كورونا في حضرموت وقيامها إثر ذلك بإغلاق الميناء.

حيث كان إعلان حظر التجوال بمدينة الشحر وإغلاق الميناء والمنطقة الساحلية المجاورة تمهيداً وتهيئةً لإنزال القوات الأمريكية الغازية في الميناء ومن ثم نقلها إلى مناطق الثروات بالمحافظات الجنوبية المحتلة.

يأتي ذلك بعد انسحابها الجزئي من العراق وبعد اتفاقها مع طالبان، واختيارها لليمن كبديل في المنطقة، ظناً منهم أن هذا هو الوقت المناسب لذلك – مع إعلانهم وصول كورونا لليمن – بحيث يضمنون عدم خروج الناس في تجمعات وتظاهرات شعبية ساخطة ضد مخطط الغزو هذا لأنها ممنوعة بسبب كورونا، ومن يمنعها هي السلطات اليمنية في صنعاء والجنوب وليس الغزاة أنفسهم!!

هدف القوات الأمريكية:

قوات كبيرة تتبع المرتزق علي محسن الأحمر دخلت أبين وهناك تعزيزات عسكرية كبيرة جداً تقدر بآلاف المقاتلين تستعد لاقتحام عدن، وحال فشلت وواجهت معوقات فإن هناك قوات أخرى احتياطية تتمركز خارج محافظتي عدن وأبين؛ فور استدعائها ستدفع بهجوم مباغت، ومعلومات تقول إنه ستُستخدم في المعركة أسلحة ثقيلة) !!!

الواضح أن المرتزق علي محسن يريد التغطية على إنزال القوات الأمريكية الغازية بميناء الشحر بحضرموت، وحرف الأنظار إلى جهة أخرى بينما تتحرك القوات الغازية دون التنبه لها، والمتوقع – كالمعتاد – أن المرتزق علي محسن ومقاتليه لن يدخلوا في مواجهات حقيقية مع الجنوبيين، وإن حصل فستدخل وساطات لأن يتراجع!!

عند ذلك تكون القوات الغازية إما قد التحمت بقواته، ومهمته التالية هي إيصالهم إلى المناطق المطلوبة، أو أنها قد وصلت إلى الأماكن المطلوبة ولاحاجة للضجة بعدها!!