المشهد اليمني الأول/

صرح مدير المؤسسة العامة للكهرباء خالد راشد أن المؤسسة توفر الكهرباء لبعض المستهلكين بحسب طاقتها المتوفرة حاليا والقطاع الخاص يغطي البقية.

وقال أن مشكلة عرقلة دخول المشتقات النفطية مشكلة رئيسية والمؤسسة تقوم بشراء الوقود بقدراتها الذاتية.

وأضاف أن المؤسسة تسعى لربط مؤسسة راس كثيب ومحطة حزيز وستغطى المساحة كاملة على امتداد 130 كم.

وحسب البيان أن العمل على رفع الأحمال إلى 100 ميجاوات يتم توزيعها إلى 30 ميجا للحديدة و40 ميجا لصنعاء والبقية لمناطق أخرى في ذمار واب وغيرها ليكون أول تشغيل لمنظومة الطاقة الوطنية منذ خروجها عن الخدمة.

كما أضاف في حال توفر المشتقات النفطية لشهر رمضان ستتمكن المؤسسة من توسيع نطاق امدادات الطاقة الكهربائية بإذن الله.