المشهد اليمني الأول/

يخوض حميد الاحمر، القيادي الاخواني، مفاوضات مع نجل هادي الأكبر في محاولة لبيع شركة سبأفون.

يأتي ذلك بعد فشل سيطرته عليها شمالا أو الاستيلاء على مقراتها في الجنوب.

وكشف الصحفي المقرب من السفير السعودي، المرتزق جلال الشرعبي، بأن المرتزق جلال هادي الذي اشترى اسهم بشركة واي بقيمة “45 مليون دولار” من اموال الدولة وسجلها باسم نجل عمه المرتزق وائل بالتآمر مع وزير الاتصالات التي نقلها إلى عدن يسعى للتغطية على الفضيحة هذه بصفقة اخرى مع حميد الأحمر لشراء سبأفون بالتعاون مع المرتزق احمد العيسي والمرتزق حافظ معياد.

وكانت حكومة المرتزقة شهدت قبل اشهر صراعا كبير مع بدء المرتزق حميد الاحمر تصفية ديون الشركة لحكومة الفار هادي والمقدرة بنحو 500 مليون دولار، بصفقة مع مسؤولين في حكومة المرتزقة اثارت نسبتها خلافات كبيرة بين مدير مكتب معين المرتزق انيس باحارثة ومطيع دماج مستشار الفار هادي والرافض للصفقة..

يذكر أن مجلس الإدارة في سبأفون بصنعاء كانت قد اطاح بالأحمر بعد تشكيله مجلس ادارة جديد لإنقاذ الشركة التي كانت قد تراكمت عليها المديونية، في حين فشل الاحمر بالاستيلاء على مقرات الشركة في عدن وحضرموت وهو ما يشير إلى مساعيه بيع الشركة بعد فقدانه الامل بالاستيلاء عليها.