المشهد اليمني الأول/

كشفت وثيقة مسربة صادرة عن عملية عسكرية وشيكة يجري الاستعداد لها من قبل ما تسمى بألوية الإسناد والاحزمة الأمنية والكتائب التابعة لما يسمى بـميليشيا “المجس الانتقالي الجنوبي” المدعوم من الإمارات.

وطالبت برقية مرسلة للتنفيذ بتاريخ يوم امس الأربعاء 15 أبريل 2020 من عمليات الإسناد والدعم والحزام الأمني منتسبيها بالاستعداد القتالي الكامل واستدعاء جميع الأفراد بالعودة الى المعسكرات والنقاط الأمنية واتخاذ الوضع القتالي.

واشارت البرقية إلى ان هذه الاجراءات تأتي بعد زعمها ان قوات الشرعية قررت الهجوم على زنجبار وعدن ومن المحتمل ان تنال مساندة شعبية.

وكان جيش المرتزقة قد اعطى مهلة 48 ساعة – تنتهي اليوم الخميس – لوساطة تدخلت لايقاف زحف الجيش باتجاه زنجبار على ان يتم تسليم مدينة زنجبار وجعار بدون مواجهات حسب إتفاق الرياض وتدخل إدارة أمن ابين والقوات الخاصة والشرطة العسكرية والنجدة التابعة لحكومة المرتزقة.

وعلى عكس ذلك فان برقية ألوية الدعم والاسناد تؤكد محاولتهم تفجير الوضع عسكريا واراقة مزيدا من الدماء دون مبرر.