المشهد اليمني الأول/

قال تعالى ( شهر رمضان الذي أنزل فية القرءان ) صدق الله العلي العظيم
من الواضح والمفهوم من شهر رمضان المبارك أنهُ شهر فيه صيام وقيام وعبادة وطاعة، وهكذا يعتبرة الجميع ويفهمة على هذا النحو ، ولكن واقع الأمة اليوم غير هذا النحو، واقع منحرف عن الواقع الصحيح لهذا الشهر..

ولكن المفهوم الحقيقي والصحيح لهذا الشهر الكريم المبارك والعظيم، والمطلوب منا تجاه هذا الشهر هو صيام بكل ماتعنية كلمة صيام، صيام الحواس، صيام الجوارح، صيام القلب والفؤاد وههكذا، والصيام ليس مجرد الأمتناع عن الطعام والشراب فقط على حسبب اعتقاد البعض من الناس ..

شهر رمضان المبارك ببركة الأجر والثواب هو مدرسة لتهذيب الأنسان وترويض نفسة على الصبر والتحمل في رضى الله سبحانة لنيل الأجر والثواب من الله سبحانة، والأهم من ذلك هو تعبيد الأنسان ونفسة لله سبحانه وتعالى..

وفي نفس الووقت مطلوب منا في هذا الشهر المبارك هو الرجوع الى الله سبحانه والإنابة إليه بصدق وأخلاص والتوبة النصوحة اليه من كل المعاصي والمحرمات، والألتزام بأداء الطاعات والعبادات على أكمل وجهه.

والغاية والمراد والمقصود من هذا الشهر المبارك هو أن نحضى بغفران الله ونحضى بتأييدة وتوفيقة وأن نحضى بعونه ونصره ورضوانه، ونحضى بالفوز بالجنة والنعيم المادي والمعنوي، ورضى الله هو الغاية الكبيرة ..

لكن من المؤسف جداً.. أن هذا الشهر المبارك والعظيم تحول لدى بعض الناس الى شهر مسلسلات وأفلام خارجة عن النطاق الإسلامي والأيماني، يبثون خلالها ثقافات مغلوطة ومشوهه بالدين ومشوهه بالواقع الأسلامي الأيماني، مسلسلات وأفلام جاءت بدعم وتنسيق قوى ليس لديها أسلام ودين ولا أيمان، مسلسلات وأفلام بعناوين من الواقع متظاهرة بالدين وبالأسلام، ولكنها في الحقيقة ليس لديها أفداف دينية ولا علمية ولا في حتى معرفة ولا فائدة، وأنما تهدف الى تجريد الأمة الأسلامية والواقع الأيماني من ديينة وعرفة وقوانينة وتشريعاتة الإسلامية المبادئ الإيمانية،

مسلسلات يسعون فيها الى تجريد المسلمين المؤمنين من هويتهم الأيمانية،ومن خلال بثها للمسلسلات والأفلام تسعى الى تثقيف الأمة بثقافة غربية إباحية باطلة ومحرمة دينياً وتطبيعهم العلني لهذه الثقافات الغربية القذرة، وتسعى الى محو الثقافة الأسلامية القرءانية من واقع الأمة، لكي يسهل على الأعداء احتلال الأمة الأسلامية بعد خروجها وتنصلها عن الدين والأسلام..

وهذا ما شاهدناه وشاهدة الجميع من مسلسلات قذرة خارجية وداخلية أيضاً، مثل المسلسلات التي تبثها قناة يمن سباب وغيرها من القنوات القذرة داخلياً وخارجياً ..

أما عند البعض من الناس فقد يعتبر شهر رمضان أنهُ شهر للسهرات والمقايل والتسوق وغيرها، فأصبحو يقضون ليالي هذا الشهر المبارك والعظيم عاكفين على الجوالات والأنترنت والألعاب اليدوية حتى الفجر بدلاً من أن يقضو ليالي هذا الشهر عاكفين على كتاب الله المقدس القرءان الكريم، فأصبح السحور عندهم وجبه عادية بدلاً عن وجبة الغداء، أكل ونام من الفجر حتى المغرب وهكذا لا صلاة ولا أستغفار ولا تسبيح ولا قراءة قرءان ولا أي شي، فليس معهم من صيامهم سواء الجوع والعطش فقط فلا فائدة من صيامهم ولا أجر ولا ثواب..
وهكذا فقدو المفهوم الصحيح لهذا الشهر ..
___________________
إبراهيم عطف الله