المشهد اليمني الأول/

لجنة مكافحة الأوبئة تصدر قرار هام للوقاية من كورونا

في إطار الوقاية من فيروس كورونا أقرت اللجنة الفرعية لمواجهة الأوبئة بمحافظة إب في اجتماعها اليوم برئاسة المحافظ عبدالواحد محمد صلاح رفع أسواق القات من مركز المحافظة إلى منطقة المحمول إعتبارا من يوم غد الخميس.

ووافقت اللجنة على تنفيذ مقترح اللجنة المجتمعية ببدء حظر تجريبي وتدريبي للجان المجتمعية والجهات المعنية والبداية لهذه العملية التجريبية ستكون من منطقة أبلان وجبل ربي بالحظر الجزئي من الساعة ١٢ ظهرا حتى التاسعة مساءً اعتبارا من اليوم الأربعاء مع محاكاة الخطوات والإجراءات المجتمعية في هذا الحظر التجريبي الذي سينفذ خلال الفترات المقبلة في حارات ومناطق أخرى بمركز المحافظة لتدريب الكوادر والمتطوعين في تلك المناطق والحارات بأسس العمل الوقائي والاحترازي.

وأطلعت اللجنة على تقريرين مقدمين من الجانب الأمني يتضمن سلسلة من الإجراءات والمهام المتعلقة بمكافحة هذا الوباء وكذا تقرير من الجانب الزراعي والبيئي حول حملات الرش والتعقيم في الشوارع والأماكن العامة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة .

وحث الاجتماع الجهات ذات العلاقة والمكاتب التنفيذية على تنفيذ حملات مستمرة في الفنادق والمطاعم والمولات وغيرها من أماكن التجمعات .

وشدد على ضرورة اتخاذ اجراءات رادعة بحق كل من ينشر معلومات او أخبار او يتعاطى مع منشورات كاذبة من شأنها تخويف الناس واثارة الهلع في الأوساط .

وجدد أن أي إجراءات يتم اتخاذها يجب التنسيق وإبلاغ مكتب الإعلام للتعامل المناسب في كيفية ايصالها للناس والتنسيق مع وسائل الإعلام .

واطلع على الترتيبات النهائية في مركز العزل الصحي والذي يتسع لـ ١٠٥ حالة.

و أوضح المحافظ صلاح أن هذه الإجراءات الاحترازية جاءت بتوجيهات من اللجنة العليا لمواجهة الأوبئة بصنعاء، مشيراً إلى أن القيام بعملية تجريبية للحظر الجزئي الشامل في بعض الحارات خطوة هامة لاكتساب الخبرات وتزويد اللجان المجتمعية الأسس العملية الواقعية والتغلب على الأخطاء والسلبيات التي قد تحدث وبالتالي إذا ما حصل ودخل الفيروس تكون هذه اللجان وخطة العمل والعلاقة فيما بينها قد طبقت على أرض الواقع.

وأشار إلى أن نقل اسواق القات خطوة هامة في مكافحة هذا الوباء حيث سيتم نقل هذه الأسواق إلى مكان واسع في المحمول يسهل في توزيع الناس واستيعاب الإزدحام والقيام بأعمال الرش والتعقيم .

وأكد أن ما تمر به البلد من ظروف استثنائية نتيجة العدوان والحصار يجعل المهمة بالنسبة لكل مسؤول مهمة وطنية مقدسة ولا يتم إغفال الجهد والمشاركة المجتمعية.

حضر الاجتماع وكيل المحافظة لقطاع الصحة والمنظمات ومدراء المكاتب التنفيذية والقيادات العسكرية والأمنية بالمحافظة .