المشهد اليمني الأول/

ذكرت وسائل إعلام كويتية، أن الكويت والسعودية اتفقتا على وقف الإنتاج المشترك للنفط بحقل الخفجي‎ بالمنطقة المقسومة بين البلدين، اعتبارا من أول حزيران/يونيو المقبل.

وأوضحت مصادر كويتية في تصريح لجريدة “الراى” مساء السبت، أن القرار يأتى فى إطار توجه دول مجلس التعاون، إلى خفض إنتاجها النفطى بكميات إضافية لمدة شهر بشكل مبدئي.

وأضافت أن الاتفاق يقضى بوقف إنتاج نحو 80 ألف برميل يوميا، مشيرة إلى أن حصة الكويت منها، تبلغ 40 ألف برميل يوميا.

وكانت الكويت والسعودية قد وقعتا فى 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي، اتفاقية ملحقة باتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة، واتفاقية تقسيم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بينهما، ومذكرة تفاهم بين حكومتى البلدين، تتعلق بإجراءات استئناف الإنتاج النفطى فى الجانبين.

وأوقفت الكويت والسعودية إنتاج النفط من حقلى (الخفجي) و(الوفرة)، المدارين على نحو مشترك، والواقعين فى المنطقة المقسومة، قبل أكثر من 5 سنوات، وهو ما قلص نحو 500 ألف برميل يوميا من إمدادات النفط العالمية.

وتبلغ مساحة المنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية، نحو 5700 كيلومتر مربع، ويبدأ خط تقسيمها من شمال مدينة الخفجي، ويستمر بشكل مستقيم باتجاه الغرب.

وتكبدت الكويت خسائر كبيرة جراء إغلاق حقلى الخفجى والوفرة؛ حيث رصد ديوان المحاسبة الكويتي في آخر تقرير له تلك الخسائر بما قيمته 19 مليار دولار، بواقع 10.1 مليار دولار فى الخفجى حتى تاريخ 31 ديسمبر/كانون الأول 2018، وفى عمليات الوفرة المشتركة بواقع 5.8 مليارات دولار، فضلا عن خسائر مصروفات التشغيل التى بلغت 3 مليارات دولار.