المشهد اليمني الأول/

أكدت وكالة “رويترز” العالمية للأنباء، أن الاحتياطات الأجنبية السعودية تراجعت بنحو 20 مليار دولار في أبريل/نيسان الماضي، مشيرةً إلى أن صافي الأصول الأجنبية للمؤسسة انخفض إلى 443.7 مليار دولار.

وأوضحت الوكالة، أن حسابات أجرتها استناداً إلى بيانات لمؤسسة النقد العربي السعودي “البنك المركزي”، أشارت إلى أن الاحتياطيات الأجنبية السعودية تراجعت نحو 20 مليار دولار، في أبريل/نيسان الماضي.

وأشارت إلى أن التراجع جاء بعدما انخفض صافي الأصول الأجنبية للمؤسسة إلى 443.75 مليار دولار في نيسان/أبريل، من 464.64 مليار دولار في آذار/مارس الماضي.

وأظهرت بيانات مؤسسة النقد تراجع الاحتياطي الإجمالي، الذي يشمل النقد الأجنبي والودائع الخارجية وكذلك الاستثمار في الأوراق المالية الأجنبية، بواقع 25 مليار دولار تقريباً على أساس شهري خلال أبريل.

وانخفض صافي الأصول الأجنبية في مؤسسة النقد بنحو 27 مليار دولار في مارس على أساس شهري، وهي أسرع وتيرة خلال 20 عاماً على الأقل.

وفي وقت سابق، قال وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، إن المملكة حولت ما إجماليه 40 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية لدى مؤسسة النقد لتمويل استثمارات لصندوق الاستثمارات العامة، وهو صندوق الثروة السيادي، في مارس وأبريل.

وأضاف في بيان أن التحويلات إلى صندوق الاستثمارات العامة جرت “بشكل استثنائي”.

وتعاني المملكة، وهي أكبر مصدر للنفط في العالم، من انخفاض تاريخي في أسعار الخام، وأيضاً الإجراءات المفروضة لمكافحة فيروس كورونا التي أضرت باقتصادها غير النفطي.

الجدير ذكره، أن أسعار النفط هوت عالمياً الأمر الذي أدى إلى خسائر مالية فادحة للسعودية ودول الخليج العربي، فيما اضطرت السعودية بضغط من الرئيس الأمريكي على ولي العهد محمد بن سلمان لتخفيض انتاج النفط.