المشهد اليمني الأول/

اغتال مسلحون، الثلاثاء، مصور وكالة “فرانس برس” الفرنسية “نبيل القعيطي” في محافظة عدن.

وأفادت وسائل إعلام يمنية، نقلا عن مصادر محلية، بأن سیارة حاولت الاصطدام بـ”القعيطي” أثناء حدیثه بھاتفه قرب منزله الكائن بمدیریة دار سعد.

وأشارت المصادر إلى أن القعیطي، حاول الاختباء خلف حافلة صغیرة إلا أن ملثمین مجھولین أطلقوا عليه وابلا من الرصاص.

وأضافت أنه تم إسعاف الرجل إلى مستشفى تديره مؤسسة “أطباء بلا حدود”، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة هناك.

ولم يُعرف على الفور الجهة التي تقف وراء اغتياله.

وعمل “القعيطي” مصورا متعاونا مع “فرانس برس”، ووثق بالكاميرا كثير من الأحداث التي جرت في عدن، وبعض مناطق جنوب اليمن خلال السنوات الماضية.

وفي العام 2016، فاز بجائزة “روري بيك” في لندن، وهي جائزة سنوية تمنح لأفضل صحافيي الفيديو المستقلين حول العالم.

ويعاني الصحفيون في جنوب اليمن من تنكيل بحقهم، وممارسات تبدأ بالمنع من العمل، وتصل إلى السجن والتعذيب.

وتشهد مدينة عدن أوضاعا أمنية متوترة في ظل استمرار الانقسام بين قوات حكومة المرتزقة المدعومة من العدوان، وقوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، التي تسعى للانفصال عن شمال اليمن.