المشهد اليمني الأول/

اكد الدبلوماسي الأمريكي السابق في السعودية، مايكل سبرنغمان أن على الولايات المتحدة مغادرة منطقة الخليج الفارسي باسرع ما يمكن، وعليها ان لاتظن ان منطقة الخليج الفارسي بحيرة أميركية.

وقال سبرنغمان في مقابلة: إن فترة التواجد الأمريكي في الخليج الفارسي قد اوشكت على نهايتها، مشيرا الى تعليق نائب قائد الحرس الثوري الجنرال يد الله جواني الذي صرح إن ما تقوم به الولايات المتحدة تحت ستار ما يسمى بالتدريبات العسكرية لتعزيز الأمن في الخليج الفارسي ومساعدة حلفائها هو في الواقع جزء من الجهود الرامية إلى تعزيز وجودها في المنطقة.

واضاف سبرنغمان: ان الجنرال جواني محق تماما حينما قال أن الولايات المتحدة مصدر رئيسي لعدم الاستقرار في المنطقة، وان تواجد القوات والسفن الحربية والطائرات الأميركية في المنطقة هي مصدر لحالة عدم الاستقرار تلك.

وتابع: قد أميل إلى القول بأن الجنرال متفائل بعض الشيء عندما يقول إن الأمريكيين سينسحبون، لأني أعتقد أن الأميركيين سيحاولون البقاء هناك لأطول فترة ممكنة، وطالما أنهم يعتقدون أن بإمكانهم العمل على تخريب المنطقة وضمان أن إيران لم تعد دولة فعالة كما فعلوا في العراق وليبيا وسوريا.

وواصل: ان الرؤساء الأمريكان الاكثر حكمة في الإدارات السياسية والعسكرية يعرفون ان احتمالات الحرب مع ايران بعيدة جدا وأن شحنة النفط الأخيرة من إيران إلى فنزويلا بما في ذلك مكونات البنزين تظهر أن الأميركيين غير قادرين على السيطرة على العالم كله، بقدر ما يريدون كما كانوا يفعلون ذلك في الماضي.

واشار الى أن الأميركان قد وصلوا الى نهاية حقبتهم فلا يوجد عدد كاف من الجنود والبحارة ومشاة البحرية لمواصلة العدوان في المنطقة، وأنهم يجب أن يعودوا إلى منازلهم، وأن من مصلحتهم أن يعودوا إلى بلادهم لأن الشعب الأمريكي سيدرك في النهاية أنه بعد هذا الفايروس الهستيري، لا ينبغي أن يكون الأميركيون في المنطقة.