المشهد اليمني الأول/

أعربت منظمات حقوقية عن مخاوفها من الانتهاكات المتكررة التي ترتكبها السلطات السعودية في حملتها لتهجير بعض أبناء قبيلة الحويطات بهدف تنفيذ مشروع مدينة نيوم في محافظة تبوك.

ودَعت المنظمات الشركات الاستشارية العاملة في المشروع الى تحمل مسؤوليتها الاخلاقية والقانونية تحت المبادئ التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان الصادرة عن الأمم المتحدة.

ودعت اياها الى إعادة تقييم مشاركتها في مشروع نيوم وإيقافها تمامًا ما دامت لا تتوافر إمكانية التصدي لهذه الآثار الضارة بحقوق الإنسان.