المشهد اليمني الأول/

أعرب الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني عن تعاطفه مع المحتجين في امريكا، مندداً بشدة بعمليات القمع التي يمارسها البيت الأبيض بحق هؤلاء، قائلاً إن “الانجيل ليس الكتاب الذي يأمر بقتل الأبرياء، وإنه عار على رئيس يعادي شعبه ثم يلجأ الى كتاب الانجيل السماوي ويرفعه”.

وخلال كلمة ادلى له على هامش تدشين عدد من المشاريع البنيوية في محافظتي اذربايجان الغربية وبوشهر، لفت روحاني إلى “مشاعر الغضب والكراهية التي يحملها الشعب الامريكي من رئيسه اليوم”؛ مؤكدا أن “هذا العمل (رفع الانجيل) اثار غضب جميع اتباع الديانات السماوية لأن الانجيل كتاب مقدس ليس لأتباع المسيح (ع) فحسب وانما لدى شعوب العالم جميعا”.

وأضاف أن “امريكا تمرّ اليوم بأحد اسوأ ظروفها السياسية والاجتماعية، حيث الاضطهاد الذي يعاني منه ذوو البشرة السوداء والمهاجرون وكل من يرفض افكار البيت الابيض والساكنين فيه”.

واكد الرئيس الايراني أن “جريمة قتل المواطن الامريكي من اصول افريقية جورج فلويد على ايدي افراد الشرطة، هذا الحادث تحول الى واقعة عالمية مثيرة للاستغراب نظرا لطبيعة التعامل العنيف مع انسان مظلوم وهو ما اثار هكذا حراك دولي اليوم”.

وفي جانب آخر من تصريحاته، عرّج رئيس الجمهورية على انتفاضة “15 خرداد” ( 5 حزيران 1963) الحماسية للشعب الايراني؛ مؤكداً أنه “لم يتصور أحد انذاك أن واقعة اعتقال قائد ومرجع الشيعة انذك الامام الراحل (رض) تؤدي الى هكذا حراك جماهيري على صعيد البلاد، وما تعاقب عليه من تضحيات في سبيل ابقاء النهضة الاسلامية قائمة”.

واستدل روحاني بمدونة أحد المقربين من الشاه البهلوي، قوله إنه “لو كانت انتفاضة ” 15 خرداد ” الجماهيرية قد استمرت حتى الليل لأدّت الى هروب الشاه من البلاد قطعا”. واردف قائلا “اذاً واقعة الخامس عشر من خرداد، تعد حدثاً تاريخيا ًفي غاية الاهمية بالنسبة لنا؛ ونحن نحيي بهذه المناسبة ذكرى جميع الشهداء الذين ضحوا بانفسهم في تلك الحقبة”.