المشهد اليمني الأول/

شنّ وزير الدفاع السابق جيم ماتيس -الذي استقال من منصبه احتجاجا على انسحاب قوات بلاده من سوريا- هجوما غير مسبوق على الرئيس دونالد ترامب الأربعاء، متهما الملياردير الجمهوري بالسعي إلى “تقسيم” الولايات المتحدة.

وقال ماتيس في تصريح نشرته مجلة “ذي أتلانتيك” على موقعها الإلكتروني إن “دونالد ترامب هو أول رئيس في حياتي لا يحاول توحيد الأميركيين، بل إنه حتى لا يدعي بأنه يحاول فعل ذلك”، مضيفا “بدلا من ذلك، هو يحاول تقسيمنا”.

وهذا أول انتقاد من نوعه يصدر عن ماتيس، الجنرال السابق في سلاح المارينز والذي يحظى باحترام كبير في بلاده، وسبق له أن رفض مرارا توجيه أي انتقاد لترامب لأنه كان يعتبر أن من غير المناسب انتقاد رئيس أثناء توليه منصبه.

هذا ورد ترامب على الهجوم اللاذع الذي شنه جيمس ماتيس، وزير الدفاع السابق في إدارته، لافتا إلى أسباب “طرده” من منصبه.

وغرد : “لعل الأمر المشترك الوحيد بيني وبين أوباما هو أننا حظينا بشرف طرد جيمس ماتيس، أكثر جنرال مبالغ في تقديره، طلبت رسالته استقالته وكان شعوري رائعا حول ذلك، كان لقبه ’فوضى‘ ولم يعجبني وغيرته إلى ’الكلب المجنون‘.”.