المشهد اليمني الأول/

ليس مقتل “جورج فلويد” في أمريكا أكثر من جمرة تحت الرماد، ألهبت 40 مدينة أميركية رفضاً للتمييز العنصري الذي يعود تاريخه الى العام 1773، عندما أبادت جماعة الأنغلو- ساكسون السكان الأصليين من الهنود الحمر، وكل القوانين والتشريعات التي صدرت منذ عقود ولا تجد ترجمة على أرض الواقع الأميركي، تختصر الصراع وكأنه بين البيض والسود، بينما العنصرية قائمة بين كل عرقٍ وآخر في الولايات المتحدة.

في مجتمعٍ عجيبٍ غريب يتباهى ترامب أنه الأمة الأميركية القائمة على شرعة حقوق الإنسان واحترام الحريات التي رأينا نماذجاً عنها في القمع الرهيب الذي يُمارس على المتظاهرين من جهة، وعلى ردود فعل هؤلاء عبر الحرق والتنكيل والتدمير من جهة أخرى، والصراع في هكذا مجتمع مستمر بين كل أطيافه، ولو أنه غالباً ما يرتدى طابع أبيض/ أسود، لأن أصحاب البشرة البيضاء سيصبحون أقل من أصحاب البشرة السوداء بعد أقل من عشر سنوات.

ثلاث نقاط نتناولها من عشرات الأزمات التي تعاني منها ما تسمَّى الأمَّة الأميركية، لأنها من المُستجدات التي طفَت على السطح مؤخراً ونشرت الغسيل الأميركي على سطوح العالم:

أولاً: هشاشة الوضع الصحي والإقتصادي جراء انتشار فيروس كورونا، حيث لم تتوفر الكمامات ولا أجهزة التنفس الإصطناعي، وتمّ رمي جثث ضحايا الوباء في ناقلات مبرَّدة تتوسط الشوارع، مما عكس إرباكاً شمل كافة الولايات ونيويورك بشكلٍ خاص، كما ارتدّ خطر الوباء على اقتصاد أمريكا ورفع من نسبة البطالة، ودخل ترامب في سجالٍ مع حكام الولايات، بحيث أبدى تصميماً على فتح أسواق العمل كي لا ينعكس الإقفال على حظوظه الشعبية في الإنتخابات، وحكام الولايات أصرَّ معظمهم على رفض تعليمات الحكومة الإتحادية.

ثانياً، تهديد ترامب بنشر الجيش الأميركي في الولايات لضبط الوضع الأمني المتدهور، مع رفض السلطات الأمنية المحلية في هذه الولايات فكرة القمع الإستعلائي على المتظاهرين، ولعل تصريح ضابط شرطة في ولاية هيوستن رداً على ترامب بقوله: “إذا لم يكن لديك طروحات بناءة فالأفضل أن يبقى فمك مقفلاً”، ما يعكس انهيار هيبة البيت الأبيض والقانون الإتحادي أمام قوانين الولايات.

ثالثاً وأخيراً وليس آخراً، نعود الى نتائج الإنتخابات التي أوصلت ترامب الى البيت الأبيض عام 2016، وانطلاق حملة (نعم لاستقلال كاليفورنيا) كونها من أكبر الولايات الديموقراطية وأكثرها ثراء، نتيجة خسارة كلينتون أمام ترامب بأصوات الناخبين الكبار(المجمع الإنتخابي) البالغ عدد أعضائه 538 موزَّعين على 52 ولاية وفق حجم كلٍّ منها، رغم فوزها عليه بإجمالي أصوات الناخبين، مما أشعل الشارع الأميركي في سائر الولايات التي فازت فيها كلينتون على ترامب، وهذه النزعة الإستقلالية عن الولايات المتحدة تسود ولايات كبرى غنية ترفض الإستمرار في تحمُّل تبعات المساهمة في الموازنة الإتحادية لإعانة ولايات فقيرة، وهذه الولايات الكبرى هي التي تٌمثِّل ثقلاً إنتخابياً في المجمع الإنتخابي للناخبين الكبار: تكساس (38 صوتاً) – فلوريدا (29 صوتاً) – نيويورك (29 صوتاً) – إيلينوي (20 صوتاً) – بنسلفانيا (20 صوتاً)،

إضافة الى كاليفورنيا (55 صوتاً) بمجموع 191 صوتًا أي ما يزيد عن 35% من إجمالي عدد الأصوات في المجمع الانتخابي، لأكبر ست ولايات تُقرِّر تاريخياً مَن هو رئيس الولايات المتحدة الأميركية.

والنزعة الإنفصالية التي تعزَّزت أكثر خلال ولاية ترامب الأولى، زادت من حدَّتها وخطورتها على مصير إتحاد الولايات الأميركية التي تنامت فيها خيبة الأمل من الحكومة الإتحادية بسبب تداعيات كورونا، وباتت أكثر ميلاً للإستقلال رغماً عن تعقيداته القانونية، لكن عدم الإنفصال حالياً لا يمنع حكام الولايات من التمرُّد على كل ما يصدر عن البيت الأبيض من قرارات لا تراعي وضع كل ولاية..
___________
أمين أبوراشد