المشهد اليمني الأول/

أكد رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، أن الرئيس الأمريكي الأخرق لا يمكنه أن يخنق صرخات الشعب المطالبة بالحق.

ولدى ترؤسه اجتماعا لكبار مسؤولي القضاء، الاثنين، أشار آية الله ابراهيم رئيسي الى الاحتجاجات الشعبية ضد العنصرية والظلم في اميركا وأوروبا، واعتبرها بأنها نتيجة للظلم التاريخي لقادة الغرب تجاه الشعوب وخاصة الملونين، وقال: إن غضب الشعوب في أميركا وأوروبا ضد الظلم وانعدام العدالة ليس مرحليا، ولا يمكن قمعه من خلال الإجراءات الإجرامية البوليسية والأمنية.

وأكد آية الله رئيسي أن جذور هذه الاحتجاجات تعود الى عدم فاعلية النظام الديمقراطي الليبرالي والمفاسد الناجمة عنه، مضيفا: أن الشعوب في أميركا وأوروبا ومن خلال إسقاطها رموز العبودية، تطالب بتنفيذ العدالة وإنهاء الظلم والتمييز، ولكن الرئيس الأميركي الأخرق ومن خلال لجوئه إلى القوة القسرية والقوات الأمنية بصدد قمع المحتجين.

ودعا رئيس السلطة القضائية الحقوقيين والأحرار لدعم هذه الحركة المطالبة بالحق لشعوب أميركا وأوروبا في مواجهة النظام الاستكباري، مبديا ثقته أن هذه الحركة ستؤدي إلى القضاء على الظلم، مشددا على أن الظلم لا يدوم، وأن الظالم سيرحل.