المشهد اليمني الأول/

شن جيش العدو الصهيوني فجر وصباح اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين خلال اقتحام مدن عدة من الضفة المحتلة.

وعاث جيش العدو خرابًا ودمارًا في البيوت التي اقتحمها فجر وصباح اليوم قبل أن يعتقل عددًا من الفلسطينيين بزعم أنهم مطلوبين لديه.

ففي بلدة سبسطية شمال مدينة نابلس بالضفة المحتلة فقد اقتحمت قوات العدو البلدة وأغلقت الموقع الأثري أمام المواطنين، دون معرفة الأسباب.

وقال رئيس بلدية سبسطية، محمد عازم: “إن البلدة تتعرض بشكل ممنهج لاقتحامات المستوطنين وجنود الاحتلال، في محاولة لفرض أمر واقع والسيطرة على المعالم الأثرية في البلدة”.

وفي بلدة يعبد جنوب غرب مدينة جنين المحتلة فقد اعتقلت قوات العدو شابين وداهمت عدة منازل وفتشتها.

ووفقًا لمصادر محلية فإن قوات العدو اقتحمت يعبد واعتقلت الشابين حافظ ابراهيم أبو بكر، والأسير المحرر عامر عبد الرحمن بعجاوي، بعد اقتحام منزلي ذويهما والعبث بمحتوياتهما.

وفي ذات السياق اقتحمت قوات العدو عدة أحياء بمدينة رام الله، ونفذت عمليات تفتيش وعربدة، وسط اندلاع مواجهات مع المواطنين.

ولفتت مصادر محلية، إلى إن”قوة عسكرية كبيرة من جيش العدو الصهيوني اقتحمت أحياء: الطيرة بالقرب من سرية رام الله الأولى، والمنطقة الصناعية، وعين منجد، وبطن الهوا، حيث دارت مواجهات بين عدد من الشبان وجنود الاحتلال الذين أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز والصوت بكثافة تجاههم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات”.

حيث واقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الثلاثاء من “باب المغاربة”.

وبينت دائرة الأوقاف أن شرطة العدو الصهيوني أمّنت الحماية لـ104 مستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى صباحًا، وتجولوا في باحاته وأدوا صلواتهم قرب “باب الرحمة”.

وأضافت أن من بين المُقتحمين 48 مستوطنًا من طلاب المعاهد الدينية اليهودية، الذين اقتحموا المسجد برفقة عناصر الاحتلال.