المشهد اليمني الأول/

أدانت رابطة علماء اليمن الموقف النفاقي المخزي لمشائخ الوهابية الذي تبنته ما تسمى برابطة العالم الإسلامي وأمينها العام محمد العيسى وهي المنظمة التي لا تمثل العالم الإسلامي ولاترتبط بالإسلام المحمدي.

وأكدت الرابطة في بيان صادر عنها اليوم، أن ما صدر من المدعو محمد العيسى من موقف يخدم اليهود ويروج للصهيونية يجب أن يدان ويرفض رفضا صريحا من كل المسلمين ومن علماءهم ومؤسساتهم الدينية.. مشيرا إلى أن مواقف المدعو العيسى وقرقاش والعتيبة التطبيعية والخيانية المتماهية مع المشروع الصهيوني هي تعبير عن أنظمتهم وحكامهم وهي مواقف يحرمها الإسلام وينهى عنها القرآن.

وقال البيان: أمام المسارعة العلنية نحو اليهود باسم الدين وتحت مظلة مشائخ الوهابية نقول لأولئك الجهلة والمخدوعين الذين أيدوا وباركوا العدوان على اليمن ولازالوا يقاتلون تحت تحالفٍ تدعمه أمريكا وتباركه إسرائيل اسألوا أنفسكم مع من تقاتلون وفي أي جبهة تقدمون أرواحكم؟ وفي خدمة من؟.

ودعت رابطة علماء اليمن الأمة الإسلامية عموما ونخبها العلمائية والفكرية والسياسية والأكاديمية لتبني المواقف الإيمانية الصادقة والقوية تجاه التطبيع مع اليهود والقيام بمسؤولياتهم وإصدار البيانات المحرمة والمجرمة لما يمارسه النظامان السعودي والإماراتي ومشائخ الوهابية وإصدار القوانين العقابية الرادعة لكل المطبعين والمتصهينين.

واشارت الرابطة إلى أن الشعار الذي أطلقه الشهيد القائد قبل ثمانية عشر عاما وتتزامن ذكرى انطلاقه في هذه الأيام شعارا حكيما وموفقا وخيارا ثقافيا وتوعيا يحصن الأمة من القبول بالتبعية لأمريكا وإسرائيل ويحد من استقطاب المنافقين ومن في قلوبهم مرض.