المشهد اليمني الأول/

بيان رسمي مشترك صادر عن مجلس الشورى والمؤتمر الشعبي العام وأحزاب يمنية أخرى”تفاصيل”

استنكر مجلس الشورى جريمة تحالف العدوان الأخيرة بمحافظة صعدة باستهداف طيرانه الحربي بغارتين سيارة مواطن، ما أدى إلى استشهاد 13 مواطناً بينهم أطفال ونساء.

ودعا المجلس في بيان صادر عنه المنظمات المحلية والدولية إلى تحمل المسئولية في رصد وإبراز وتوثيق الرصيد الإجرامي لدول تحالف العدوان بحق اليمن، والتي تستوجب قيام المسؤولية الدولية إزاء مقترفيها، وإخضاع مرتكبيها للمحاكمة أمام محكمة الجنايات الدولية كونها جرائم لا تسقط عقوباتها بالتقادم.

وأدان مواصلة قوى العدوان لخرق اتفاق وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة، بالإضافة إلى تكثيف العدوان لغاراته اليومية على مختلف المحافظات، والتي تؤكد إستمرار إمعان العدوان في إستهداف الشعب اليمني وتدمير مقدراته وكل مقومات الحياة، إستهتاراً بالقيم الدينية والمواثيق الدولية والإنسانية، ومجافاة لصوت الحكمة والعقل التي تضمنتها الدعوات المتكررة للمجلس السياسي الأعلى بالدعوة للحوار لتحقيق السلام وإيقاف العدوان على بلادنا.

واعتبر البيان استمرار منع العدوان وصول سفن المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة وما ترتب عليه ذلك الإجراء التعسفي من حصول أزمات وإختناقات تموينية حادة في المشتقات النفطية، و إنعكاساته السلبية على كافة مناحي الحياة الإنسانية والإقتصادية والصحية والزراعية والبيئية، يستهدف تعميق معاناة اليمنيين وزيادة حجم المأساة الإنسانية التي تسببت بها دول تحالف العدوان على اليمن خلال أكثر من خمسة أعوام.

وحمل مجلس الشورى، الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان والمجتمع الدولي المسؤولية القانونية والأخلاقية والإنسانية نتيجة صمتهم المخزي وتغاضيهم عن جرائم الحرب اليومية التي يرتكبها تحالف العدوان والتي وفرت الغطاء لاستمرار العدوان وإمعانه في إستهداف الشعب اليمني وتدمير مقدراته وكل مقومات الحياة.

وطالب مجلس الشورى، الشعب اليمني بالمزيد من الصمود والثبات ووحدة الصف والتكاتف والتحلي بأعلى درجات اليقظة والوعي لمواجهة العدوان الذي يستهدف كرامة الشعب وسيادة اليمن .

حيث وأدان المؤتمر الشعبي العام بشدة جريمة استهداف طيران العدوان السعودي، بغارتين سيارة نقل مدنية في الطريق العام بمديرية شدا محافظة صعدة ، والتي راح ضحيتها 13 شهيدا بينهم أطفال ونساء.

وأشار مصدر مسؤول في الأمانة العامة للمؤتمر، إلى ان هذه الجريمة البشعة تعد امتدادا لجرائم العدوان ومجازره البشعة بحق المدنيين الأبرياء الآمنين في مساكنهم وأسواقهم وطرقاتهم العامة.

وجدد المؤتمر مطالبته للأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى الادانة الصريحة لهذه الجريمة وغيرها من الجرائم ، وان يصاحبها إجراءات صارمة ضد مرتكبها لإثبات مصداقية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي عموما.

ودعا إلى تشكيل لجنة دولية محايدة للتحقيق في سلسلة جرائم العدوان ، ومحاسبة ومعاقبة مرتكبي هذه الجريمة وكل الجرائم التي ارتكبت خلال الأعوام الخمسة الماضية .. محملا دول العدوان ومرتزقتهم مسئولية ما يرتكب بحق الوطن من جرائم حرب إبادة جماعية.

ولفت المؤتمر الشعبي العام إلى أن تكرار استهداف العدوان للمدنيين من الجرائم البشعة التي يعاقب عليها القانون الدولي، وتمثل انتهاكاً صارخاً للمواثيق والأعراف والقوانين الدولية والشرائع السماوية.

ومن جانبه أدانت اللجنة العليا لتنظيم التصحيح الشعبي الناصري الجريمة البشعة التي ارتكبها طيران العدوان باستهداف سيارة مواطن في مديرية شدا محافظة صعدة وراح ضحيتها 13 شهيداً بينهم أطفال ونساء.

واعتبرت اللجنة في بيان لها هذه الجريمة واحدة من آلاف الجرائم التي ارتكبها وما يزال تحالف العدوان بحق المدنيين المكفول لهم حق الحماية وفقاً للقانون الدولي الإنساني في ظل سكوت مخز للأمم المتحدة ومجلس الأمن وكل المنظمات الحقوقية الدولية وإنتهاكاً صارخاً للأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية.

وطالبت المجتمع الدولي والمنظمات الأممية الاضطلاع بالمسئولية في الانتصار للإنسانية وانفاذ القوانين والمواثيق الدولية.

ودعت اللجنة العليا إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة في هذه الجرائم اليومية التي يرتكبها العدوان بحق الانسانية في اليمن .. محملة الأمم المتحدة ومجلس الأمن كامل المسئولية عن استمرار جرائم العدوان بحق الشعب اليمني.

حيث واعتبر مكوّن اشتراكيون ضد العدوان، جريمة العدوان بحق المواطنين في مديرية شدا بمحافظة صعدة، برهان على دموية دول العدوان وتصعيدها الهستيري وجرائمها المستمرة بحق الشعب اليمني.

وذكر المكون في بيان له أن هذه الجريمة تعد تحدياً من دول العدوان للقوانين والمواثيق الدولية التي تحرم وتجرم ارتكاب مثل هذه الجرائم .

وأدان البيان صمت الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة على جرائم العدوان واعتبارها شريكة في تلك الجرائم، محملاً دول العدوان المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وماسبقها مؤكداً أنها جرائم حرب لن تسقط بالتقادم.

واستهجن البيان احتجاز تحالف العدوان سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة، مطالباً الأمم المتحدة بالضغط على دول العدوان من أجل إدخال السفن .

ودعا البيان إلى تشكيل لجنة دولية لصيانة خزان النفط العائم “صافر”، التي يمنع تحالف العدوان إصلاحها، محذراً من تداعيات تسرب النفط على البيئة البحرية.

ومكما أدان حزب التقدم الوطني جريمة استهداف طيران العدوان سيارة مواطنين في الطريق العام بمديرية شدا في محافظة صعدة والتي راح ضحيتها 13 شهيداً بينهم أطفال ونساء.

واعتبر الحزب في بيان له استمرار تحالف العدوان في ارتكاب المزيد من الجرائم البشعة ضد المدنيين، سقوطاً مدوياً لكل القوانين الدولية التي تزعم أنها الدرع الواقي للإنسانية.

ودعا البيان المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الدولية للتوقف عن غض الطرف عن تلك الجرائم التي تعد جرائم حرب مكتملة الأركان تستوجب التحرك الدولي العاجل لوقفها.