المشهد اليمني الأول/

وجه فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الاعلى، كافة الوحدات العامة في أجهزة ومؤسسات الدولة بالمضي بكل عزم وإرادة وثبات في تنفيذ خطة المرحلة الأولى من الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.

وأشاد الرئيس المشاط خلال لقائه اليوم عضو المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي ونائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي للرؤية محمود الجنيد، والقائم بأعمال رئيس الوحدة الفنية للرؤية الوطنية الدكتور ياسر الحوري، بالجهود التي بذلت بهذا الصدد من بداية المرحلة رغم كل الظروف المحيطة.

وأشار إلى أهمية التحولات التي ينبغي أن تحدثها الرؤية الوطنية إذا ما تم تنفيذها بالشكل المطلوب.. ووجه مختلف الجهات ذات العلاقة بتذليل كافة الصعوبات بما في ذلك توفير الالتزامات المالية الضرورية وفق المعايير اللازمة التي تضمنتها منهجية الرؤية.

وأكد الرئيس المشاط، على توجيهه الأخير لمنظومة الرؤية بأن يتم إيضاح مختلف جوانب القصور المتعلقة بأداء الجهات وتقاريرها خلال الربع الأول وتجاوزها خلال الربع الثاني وعدم التساهل في ذلك ما لم سيعد ذلك إنذارا وأنه غير مطلوب منهم أكثر من المتاح.

وقال” لا أبقانا الله إن جاملنا أحد”.. مؤكدا انه لابد من نجاح تنفيذ الرؤية الوطنية وأن بناء الدولة من أهم الجبهات التي يخوضها الشعب اليمني ويجب إحراز النصر فيها.

كما وجه رئيس المجلس السياسي الأعلى، بشحذ الطاقات للتحضير لخطة المرحلة الثانية واستكمال إعداد دليل التخطيط وتحليل الوضع الراهن واستخدام أفضل الوسائل المتبعة للنهوض بواقع اليمن تخطيطا وتنفيذا.

وكان رئيس المجلس السياسي الأعلى، قد أطلع من محمد النعيمي على مسار تنفيذ الرؤية الوطنية، واستمع للتقرير الموجز المقدم من محمود الجنيد الذي ركز على أداء الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية المختلفة.

كما استمع للملخص التنفيذي لتقرير الوحدة الفنية للمتابعة والتقييم بمكتب الرئاسة الذي قدمه الدكتور ياسر الحوري أمين سر المجلس السياسي الاعلى القائم بأعمال رئيس الوحدة.