المشهد اليمني الأول/

قال قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي إن شعار الصرخة في وجه المستكبرين صار عنوانا لمشروع توعوي وتنويري نهضوي لمواجهة الهجمة الأمريكية والإسرائيلية.

وأضاف السيد عبدالملك في كلمة له بمناسبة الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين، أن هتاف الحرية والبراءة الذي أعلنه السيد حسين في آخر خميس من شهر شوال في عام 1422هـ بعد 4 أشهر من أحداث الـ11 من سبتمبر، مثل نقلة عملية من حالة اللا مسؤولية إلى حالة التعامل بروح مسؤولة وقرآنية.

وبين أن من أهمية الشعار أنه كان تحركا في اتجاه الموقف في مرحلة اللا موقف، وأن الشعار كموقف ومشروع تصدى لاستهداف الأمة من الداخل وتدمير كيانها ونسيجها ووأد كل تحرك، ولا يكفي أن يكون التحرك نخبويا ورسميا، فالعدو يستهدف الأمة في كل المجالات.

انزعاج الأعداء وانكشاف المؤامرات وتماهي الخونة

وأكد السيد أن انزعاج الأعداء من الشعار كان مبكراً عبر عنه السفير الأمريكي آنذاك ودفع السلطة إلى اتخاذ مواقف معادية حينها .. مشيراً إلى أن الوقائع منذ إطلاق الشعار إلى اليوم تثبت صوابية أهمية الموقف في مواجهة الخطر الأمريكي والإسرائيلي بكل أساليبه.

وقال أن ” التدخل الأمريكي في مختلف بلدان عالمنا الإسلامي عدائياً وسلبياً يصنع الأزمات ويستغل المشاكل، وكان استهداف اقتصادي وعسكري وأمني وعلى كل المستويات”.. مبيناً أن ما جرى في أفغانستان والعراق لم يكن تحركاً عابراً بل كان في مسار استهداف الأمة كلها، وهذا يثبت صوابية قراءة المسيرة للأحداث.

وأضاف ” الموالون لأمريكا وإسرائيل تكشفوا أكثر فأكثر، وهاهم اليوم يظهرون في علاقتهم مع إسرائيل أكثر من أي وقت مضى”.

وتساءل “من كان يتوقع أن يظهر النظام السعودي والإماراتي وغيرهم علاقتهم بالإسرائيلي إلى درجة أن يصنف فيها المقاومة الفلسطينية بالإرهاب؟ من كان يتصور أن الفلسطيني سيكون سجيناً لدى النظام السعودي لعدائه لإسرائيل”.

أخسر الناس

وذكر قائد الثورة أنه في قادم الأيام سيتجلى يوم يتحرك الأمريكي والإسرائيلي وعملاؤهم عسكرياً بشكل مشترك وظاهر.. مؤكدا أن من توهموا أن مصلحتهم ومكاسبهم في أن يكونوا عملاء وخونة لأمريكا وإسرائيل هم أخسر الناس.

وأردف قائلا” أهم ما قدّمه القرآن هو التقييم الصحيح والدقيق لتوجهات الأعداء من أهل الكتاب “.. مبينا أن خطط الأعداء تقوم على إفقاد الأمة كل عناصر القوة واستغلالها دون اكتراث لمصير عملائهم.

ولفت قائد الثورة إلى أن من تحدث بمودة وحب عن اليهود والصهاينة من النظام السعودي هم أغبياء لا يدركون أنهم مهما بلغوا في التعبير عن ولائهم لن يقابلوا إلا باستغلال واحتقار.

وبين أن من قدّم المبررات للعلاقة والتحالف مع الإسرائيلي فإنه سيفتضح أكثر فأكثر وسيصل إلى مرحلة الندم.

النفوذ الأمريكي ينكمش

وجدد السيد القائد التأكيد على أن الموقف المستقل عن الهيمنة الأمريكية أظهر فاعليته في أوساط الأمة.. وقال” ألم ينكمش النفوذ الأمريكي في البلد وهرب السفير الأمريكي والمارينز من صنعاء؟.

وأضاف” أمريكا هربت ولم تجرؤ أن تدخل بنفسها مع شعبنا، فأتت عبر أدواتها ومن خلفهم ولتديرهم ولتوفر لهم الحماية والسلاح “.. مؤكدا أن الأمريكي يحرص على أن يعمل له قواعد في اليمن عندما يأمن أن تكون أدواته في مقدمة الصفوف.

ولفت إلى أن أمريكا غادرت اليمن عندما لم تجد لها تأثيراً بعد أن كان سفيرها يلتقي بكل المسؤولين ويتدخل في كل شيء.. مشرياً لعمل الأمريكي على إنهاء القوة الجوية والبحرية والصاروخية وتحت عنوان الهيكلة ليحول الجيش والمنظومة الأمنية إلى منظومة خاوية غير قادرة على حماية الشعب.

نتمنى نزول الأمريكي للميدان بنفسه

وأشار قائد الثورة إلى أن الأمريكيين عززوا انتشار التكفيريين في اليمن ليبقى عنوان الحرب عليهم قائما كعنوان فيما هم يساعدونهم على ارتكاب مزيد من الجرائم.. وقال” لما طٌرد الأمريكيون وقطع نفوذهم في اليمن اتجهوا بمخطط آخر وهو إدارة العدوان بشكل مباشر”.

وأضاف” نحن لا نخشى الأمريكيين وكنا نتمنى من النظام السعودي والإماراتي والخونة أن يتركوا أمريكا لتنزل إلى ميدان المواجهة”.

العدوان على اليمن

وقال السيد القائد أن ” العدوان على بلدنا مستمر ولا يتحرك في المجال العسكري فقط بل في مجالات عدة منها الحرب الاقتصادية الشرسة والحصار الجائر.

وبين أن العدو يوظّف في المعركة الإعلامية الكثير من القضايا الهامشية والمشوشة التي تهدف إلى التضليل والتزييف للوعي.

الوقوف ضد مثيري الفتن

وأكد على أهمية الوقوف صفا واحدا ضد كل من يسعى لإثارة الفتنة والفرقة والشقاق وتفكيك أبناء البلد، وضد من نهب ثروات اليمن وباعوا الوطن لصالح الأعداء.

وقال أن “الخونة ممن أفسدوا وجاروا لعقود من الزمن يكّفيهم اليوم عاراً قتالهم في صف السعودي والإماراتي ممن هم مع أمريكا وإسرائيل”.

تكافل إجتماعي

وشدد السيد عبدالملك على أن من أهم المسؤوليات العناية بالتكافل الاجتماعي والاهتمام بالأنشطة الخيرية تساعد على الصمود في مواجهة العدوان، مشيرا الى أن النشاط الذي تقوم به المنظمات محدود، ومسؤوليتنا أن نسعى إلى تعزيز التكافل والتعاون.

ودعا إلى الاهتمام بإخراج الزكاة، قائلا: من المهم العناية القصوى بإخراج الزكاة، ومن يتهربون عن أدائها فهم يرتكبون أكبر الجرائم.

وشدد على مواصلة الاهتمام بالجانب الاقتصادي والزراعي والإنتاج الداخلي كونه مصلحة استراتيجية لشعبنا اليمني.

وأكد على أهمية الاستفادة من الدورات الصيفية وأنشطة تلفزيونية للجيل الناشئ، مبينا أن الجبهة الثقافية والإعلامية والتوعوية ميدانها مهم جدا ومسؤوليتها كبيرة.

برنامج وطني لأحفاد بلال

ودعا السيد القائد الجهات الرسمية لإطلاق برنامج وطني طويل الأمد للعناية بأحفاد بلال لدمجهم في المجتمع بالمستوى اللائق، مبينا أن أحفاد بلال هم شريحة مهمة والكثير منهم يعيشون وضعية صعبة وبائسة وهم من خيرة أبناء البلد ممن قدم التضحيات وتصدى للعدوان.

وشدد على ضرورة أن يكون المعيار في بلدنا أن خير الناس هو أنفع الناس للناس، ومن يرى لنفسه اعتبارا فبما يقدمه من خدمة للبلد، مضيفا بالقول: أسأل الله أن يوفقني لأن أكون خادما لهذا الشعب بكل ما أستطيع.

استهداف الشعب الفلسطيني والسوري واللبناني

وأكد قائد الثورة، أن العدو الإسرائيلي مستمر في مساراته الإجرامية في استهداف الشعب الفلسطيني بضم مزيد من الأراضي والمقدسات بحماية أمريكية.. مشيرا إلى أن السياسة الأمريكية يصنعها اللوبي الإسرائيلي واليهودي كما هو في بريطانيا وكثير من الدول الغربية.

ولفت إلى أن المؤامرات على الشعب السوري ونظامه الوفي مع شعبه وأمته تظهر الاستغلال الأمريكي والإسرائيلي للعملاء.. مشيراً إلى أن الأمريكي بسط سيطرته المباشرة على حقول النفط السورية بعد أن جعل الكلفة في السيطرة عليها على غيره لينهب تلك الثروة.

وفيما يتعلق بالأوضاع في لبنان، أوضح قائد الثورة أن الدور الأمريكي والإسرائيلي التخريبي في لبنان يتجلى في استهدافه اقتصاديا بعد أن فشلا عسكريا وسياسيا في استهداف حزب الله.