المشهد اليمني الأول/

قال مصدران مطلعان إن شركة النفط الوطنية العملاقة “أرامكو السعودية” شرعت في تسريح مئات الموظفين هذا الشهر، مع تقليص شركات الطاقة العالمية أعداد عامليها في مواجهة أزمة فيروس كورونا.
وشأنها شأن شركات النفط الكبيرة الأخرى، قلصت “أرامكو” الإنفاق الرأسمالي للعام 2020، بعد أن تسببت الجائحة في تراجع غير مسبوق للطلب على النفط وعصفت بأسعار الخام.

وخفضت شركات النفط الكبرى أعداد عامليها بنسبة 10% إلى 15% بهدف الحد من النفقات وفي إطار خطط إعادة هيكلة.

وقالت المصادر إن معظم من فقدوا وظائفهم في “أرامكو” من الأجانب. وقدر مصدر أن التسريحات شملت نحو 500 شخص، مضيفا أنها استندت في معظمها إلى الأداء، وأن خطوات مماثلة تجري في كل عام.

ويتجاوز عدد موظفي “أرامكو” 70 ألف فرد.

وقالت “أرامكو” في بيان، إنها تتكيف مع بيئة أعمال معقدة للغاية وسريعة التغير بسبب جائحة كوفيد-19، وإن الشركة تراجع باستمرار نفقاتها التشغيلية.

وأضافت أنها لن تقدم معلومات بشأن تفاصيل أي إجراء في الوقت الحالي، لكن جميع إجراءاتها مصممة لإكسابها مزيدا من المرونة والمتانة والقدرة التنافسية، مع التركيز على النمو في المدى الطويل.

وكانت “قطر للبترول”، وهي من كبرى شركات الطاقة في العالم، عمدت هي الأخرى إلى تسريح أجانب وتقليص خطط الإنفاق للتأقلم مع تراجع حاد في الطلب على النفط والغاز، حسبما أبلغت مصادر بالقطاع “رويترز”.

وتعتزم الكويت، وهي منتج نفط خليجي كبير، وقف تعيين الأجانب في قطاعها النفطي لمدة عام، وفقا لما قاله وزير النفط الكويتي هذا الشهر.