المشهد اليمني الأول/

قام فريق إعلامي اليوم بالاطلاع على حجم الأضرار التي تعرضت لها محطات شبكات وأبراج الاتصالات في منطقة بني غيث مديرية بني صريم وجبل ذروة مديرية ذيبين بمحافظة عمران، وتبة الحاوري بمديرية همدان محافظة صنعاء، جراء تدميرها من قبل طيران العدوان الامريكي السعودي خلال اليومين الماضيين.

وكان طيران العدوان قد استهدف خلال الأسبوع الجاري شبكات ومحطات وأبراج الاتصالات في منطقة بني غيث مديرية بني صريم وجبل ذروة مديرية ذبيين بمحافظة عمران، وتبة الحاوري مديرية همدان بمحافظة صنعاء بأكثر من خمس غارات، ما أدى إلى خروج خدمات الاتصالات والإنترنت عن أكثر من 15 مديرية في محافظات عمران وصنعاء والجوف.

واستمع الفريق الإعلامي خلال الزيارة من مديري مديرية ذيبين طارق العامري وبني صريم وليد جار الله إلى إيضاح عن حجم الدمار الذي ألحقه طيران العدوان بالمحطتين من أضرار في أبراج ومحطات الاتصالات في بني صريم وجبل ذروة في ذيبين وتبة الحاوري بهمدان، ما أدى إلى خروج الخدمة بالمناطق والمديريات التي تغذيها، بما فيها مناطق بمحافظة الجوف.

واستنكر العامري وجار الله، استهداف العدوان لمحطات وأبراج الاتصالات التي تقدم خدمات للمواطنين من الإتصال والتواصل عبر خدمات محطات شبكة الاتصالات.

وكانت وزارة الإتصالات اصدرت بيان اكدت فيه أن استهداف العدوان محطات وأبراج الإتصالات بمديريتي ذيبين وبني صريم، أدى إلى خروج خدمات الاتصالات والإنترنت عن أكثر من 15 مديرية في عمران وصنعاء والجوف وحرمان مئات الآلاف من المواطنين عن الخدمات الأساسية للاتصالات.

فيما أشار مديرا فرع الاتصالات في عمران وصنعاء المهندس علي الوادعي وفؤاد القواس إلى أن خسائر تدمير محطات شبكة الاتصالات كبيرة، ما يتطلب إصلاحها وقت ، كون مكان الأبراج والمحطات في مناطق نائية بأعالي الجبال والطريق إليها وعرة.

ونددا قصف العدوان للمحطات والأبراج التي تقدم خدمات الاتصالات والانترنت للمواطنين والسكان القاطنين في هذه المديريات، حيث أن قطاع الاتصالات يعمل بحيادية ويقدم خدمات الاتصالات والانترنت لكافة المواطنين دون تمييز.

وطالب الوادعي والقواس أحرار العالم والأمم المتحدة التدخل لإيقاف العدوان واستهداف أبراج ومحطات الاتصالات بصورة ممنهجة ومتعمدة.