المشهد اليمني الأول/

أشرف القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم، امس الخميس، على صلح لإنهاء قضية قتل بين أسرة البرعي وعدد من الآسر بمديرية المراوعة والتي راح ضحيتها ستة قتلى و5 جرحى.

وفي جلسة الصلح الأخيرة التي حضرها عدد من مسؤولي المحافظة، أعلن آخر أولياء الدم العفو العام عن الجاني ماجد حسن البرعي والتنازل عن القضية التي حدثت في محطة الحرازي للمشتقات النفطية قبل عدة سنوات.

وخلال الصلح أشاد القائم بأعمال المحافظ بالمساعي والجهود الخيرة التي بذلت من أجل احتواء القضية وحلها بالطرق الأخوية بعيدا عن لغة القوة والسلاح وباتفاق ورضا جميع الأطراف.

وأشار إلى أن حل هذه القضية وغيرها من القضايا التي تم حسمها خلال الفترة الماضية تأتي بناء على قناعة الجميع بتجاوز كافة الخلافات والمشاكل فيما بينهم وترسيخ قيم المحبة والتسامح والحفاظ على الأمن والإستقرار وتعزيز السكينة العامة للمجتمع وتوحيد الصفوف والجهود لمواجهة العدوان الامريكي السعودي على بلادنا.. داعيا جميع أبناء المحافظة إلى حل القضايا والمشاكل بالطرق السلمية والقانونية بعيدا عن الثأر وخلق العداوات.

فيما ثمن مشايخ وأعيان المديرية والأسر المعنية بالقضية وشيخ ضمان مديرية الميناء ابراهيم المعمري الجهود التي بذلت من قبل قيادة المحافظة وكافة المبادرين والمحكمين في القضية ومعالجتها بالطرق الأخوية والمرضية لجميع الأطراف وبما ساهم في حقن الدماء ووأد الفتنة وطي صفحتها للأبد.

حضر جلسة الصلح مدير عام مكتب الخدمية المدنية صادق محمد صالح ومدير اصلاحية السجن المركزي أبو مطهر الكحلاني والقائم بأعمال مدير عام هيئة شؤون القبائل بالمحافظة خليل الشراعي ونائب رئيس مجلس التلاحم القبلي ماجد نجم وعضو نيابة المراوعة القاضي وليد يغنم ومديرا مديرية المراوعة أبو مجد المروني والمنصورية أدهم ثوابه ومدير أمن المراوعة العقيد محمد الموشكي وشيخ ضمان مديرية الميناء ثابت ابراهيم المعمري.