المشهد اليمني الأول/

في يوم الثلاثاء القادم 2 ذي القعدة 1441هـ الموافق 23-يونيو-2020م مساءاً وتحديداً في الساعة التاسعة 9:00م بتوقيت العاصمة اليمنية صنعاء، سيكون كافة أبناء الشعب اليمني بمختلف مكوناته أمام ساحة جديدة لإعلان أهم ما يعنيه في الظروف الراهنة التي تشهدها البلاد من عدوان وحصار أمريكي سعودي جائر وشامل في المجال العسكري والمجال الإقتصادي بشكل رئيسي.

وفي ظل استمرار احتجاز العدوان الأمريكي السعودي لسفن المشتقات النفطية رغم تدهور الوضع الصحي خاصة مع تفشي جائحة كورونا.

دعا ناشطون يمنيون كافة أبناء الشعب للمشاركة في حملة تغريدات كبرى تبرز حجم الكارثة الإنسانية المترتبة على منع دخول سفن المشتقات النفطية إلى اليمن، على هاشتاق:
#YemenCantBreathe

وحدد الناشطين الساعة 9:00 مساء بتوقيت صنعاء من مساء الثلاثاء الموافق 23-يونيو-2020م، ساعة إنطلاق الحملة، والتي سيتم تزويدها ببنك تغريدات يساهم بإيصال رسالة اليمنيين لكل العالم، في محاولة لكسر التعتيم والتماهي الأممي مع أم الكوارث في العالم بحسب توصيف أممي سابق إزاء النتائج الكارثية التي تسبب بها تحالف العدوان والحصار في اليمن.

وكانت شركة النفط اليمنية قد حذرت من أن اليمن ستشهد خلال الساعات والأيام القليلة القادمة حدوث كارثة إنسانية كبرى لم يشهد لها التاريخ الحديث مثيلا في حال لم يتم تدارك الأمر من قبل تحالف العدوان والسماح بدخول سفن المشتقات النفطية.

وأكدت الشركة في بيان لها صادر عنها اليوم الأحد أن المخزون المتبقي لدى الشركة من مادتي البنزين والديزل قد وصل مرحلة حرجة جدا ولا يكفي لتموين أهم القطاعات الحيوية في حدودها الدنيا.

وحمل البيان، الأمم المتحدة “إلى جانب تحالف العدوان” مسؤولية ماستؤول إليه الأوضاع جراء توقف كافة القطاعات الحيوية المرتبطة بشكل مباشر بحياة ومعيشة المواطنين وعلى رأسها قطاعات الصحة والنظافة والمياه والكهرباء والنقل والاتصالات.

ويستمر تحالف العدوان تحت غطاء الأمم المتحدة في احتجاز ما يزيد عن خمسة عشر سفينة محملة بما يقارب 420 ألف طن من مادتي البنزين والديزل منذ حوالي 90 يوما، فضلا عن السفن المحملة بالغاز والمازوت والغذاء .