المشهد اليمني الأول/

أكد رئيس الوفد الوطني الأستاذ ” محمد عبدالسلام ” أن عملية توازن الردع الرابعة التي نفذتها القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير اليوم في الرياض ونجران وجيزان هي رسالة للعدوان بأن خياراتهم لن تواجه بالاستسلام والتراجع وأن شعبنا جاهز لكل التحديات.

وقال محمد عبد السلام في تصريح لقناة المسيرة : عملية توازن الردع الرابعة تهدف لتحقيق الاستقرار للشعب اليمني وإنهاء الحصار عنه وهي تنسجم مع تضحيات الشعب اليمني، ونحن في معركة دفاعية ولا يمكننا السكوت عن العدوان.

وأضاف: معادلة اليوم هي أمن دول العدوان مقابل أمن شعبنا المظلوم، والقيادة تعمل على رفع الظلم عن شعبنا بكل الطرق.

وأشار إلى أن شعبنا وصل إلى أماكن متقدمة في تصنيع الصواريخ والطائرات المسيرة وفي تطور ملحوظ عن فترة أول العدوان.. مؤكدا أنه طالما استمر العدو في عدوانه وحصاره وغطرسته، فإن كل وسائل المواجهة مطروحة من القيادة.

رئيس الوفد الوطني لفت إلى أن العدو في حالة انهيار وشعبنا متماسك رغم الحصار، ولا خيار أمامنا إلا المواجهة لأننا لا نرضى بالاستسلام… مضيفا أننا في موقف متقدم ومشرف، ولسنا معتدين، نحن في موقع الرد على جرائم العدوان المستمرة منذ 6 سنوات

ولفت إلى أن الإدانات الدولية لعملياتنا لم تعد ذات أثر وهي في إطار المجاملات السياسية وجزء منها ممول ولا تأثير لها في الواقع .. مشيرا إلى أنه يجب على الأنظمة الدولية أن تذهب لدفع النظام السعودي لوقف عدوانه.

كما أكد أن شعوب الأمة العربية والإسلامية تقف اليوم إلى جانب شعبنا المظلوم.

وقال عبدالسلام: الأمريكيون يعلمون أن صواريخنا وطائراتنا تصل إلى أهدافها، ويطلبون من رعاياهم في السعودية أخذ الحذر.. مؤكدا أن الأمريكيون يمارسون أبشع عملية نهب للمال السعودي، وبيان البعثة الأمريكية في السعودية خلال عمليتنا هو من باب الابتزاز أيضًا.